• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

هموم وأشواك في عهدة الأسرة

سلوكيات المراهق التوحدي بين المقبول والمرفوض

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 16 يناير 2015

خورشيد حرفوش

خورشيد حرفوش (أبوظبي)

ينشغل آباء وأمهات ذوي التوحد بأطفالهم وبناتهم الذين يقفون على أعتاب مرحلة المراهقة، ويحملون هماً ثقيلاً محملاً بتساؤلات عدة عن سن البلوغ، وطبيعة مرحلة المراهقة، والمشاكل السلوكية المرتبطة بها، وكيفية التعامل مع احتياجات الأبناء ومشاعرهم، وكيفية ضبط سلوكياتهم وتصرفاتهم وتوجيههم إلى السلوك الصحيح والمقبول.

مرحلة خاصة

سنوات المراهقة تحمل بكل تأكيد المزيد من مشاعر التوتر والقلق والارتباك لأي «فتى»، ولا سيما إذا كان يعاني اضطراب التوحد. فمن طبيعة المراهقة أنها تختلف من فرد إلى آخر باختلاف الفروق الفردية لكل شخص، ومن بيئة جغرافية إلى أخرى، كذلك تختلف باختلاف ثقافة المجتمع الذي يعيش فيه.

نحن أمام شخص «ذكر أو أنثى» وصل إلى مرحلة البلوغ، ولديه مشاعر وأحاسيس لا يستطيع أن يعبر عنها بسهولة، في الوقت الذي تنمو وتتطور لديه المشاعر والوظائف الجنسية بشكل كامل، لكنه غير قادر على معرفة السلوك أو الطريق المقبول اجتماعياً للتعبير عنها، أو كيفية التعامل والتفاعل السليم معها، أو حتى كيفية إشباع ما يجتاحه من رغبات فسيولوجية ونفسية بشكل سوي في ظل وجود مشاكل وعوائق تتعلق بطبيعة اضطرابهم مثل محدودية اللغة، وضعف التواصل، والإحراج الاجتماعي، وفرط الحساسية، والفشل في إدارة الوقت، وفقدان السيطرة على المشاعر.

أنماط السلوك ... المزيد

     
 

سكرا جزيلا

شكرا جزيلا معلومات قيمة ونريد المزيد من تعليمنا ردود افعالنا مع سلوكيات المراهق فعليا..يعنى البالغ وتصرفاته ...

فاطمة الزهراء عبدالله السدودى | 2015-07-06

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا