• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

حفريات في إثيوبيا تضيف أفراداً جدداً إلى البشر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 29 مايو 2015

واشنطن (رويترز)

قال العلماء إن حفريات لعظام الفك والأسنان عثر عليها في منطقة موحلة بإقليم عفار في إثيوبيا تمثل فرداً لم يعرف من قبل من شجرة عائلة الجنس البشري عاش منذ 3,3 إلى 3,5 مليون سنة إلى جانب سلفه البشري الشهير «لوسي».

وأشار العلماء أمس الأول وهم يعلنون الكشف الجديد إلى أن هذه الحفريات تسلط مزيداً من الضوء على حقبة مهمة في نشوء الإنسان وتطوره قبل ظهور جنس «هومو»، كما أنها تطرح أول دليل على أن نوعين مبكرين من أسلاف البشر عاشا في الزمان والمكان نفسهما قبل ثلاثة ملايين عام.

وأضافوا أن النوع الجديد المسمى «اوسترالوبيثكوس ديريميدا» يجمع بين السمات المميزة للقردة والإنسان في آن واحد مثل نوع «لوسي» أو القردة الجنوبية المكتشفة في منطقة عفار بشمال شرق إثيوبيا، لكنه مختلف بدرجة كبيرة اضطرت العلماء إلى تصنيفه كنوع منفصل.

وقال يوهانيس هايلي-سيلاسي عالم السلالات البشرية القديمة بمتحف كليفلاند للتاريخ الطبيعي الذي أشرف على هذا البحث الذي أوردته دورية «نيتشر»، إن وضع عظام الصدغ للنوع الجديد وصغر حجم الأسنان بشكل عام، ربما جعله يبدو أكثر شبها بالجنس البشري أكثر من الشبه بالنوع «لوسي».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا