• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

بروفايل

كومباني «قلب البلو مون»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 23 أكتوبر 2016

دبي (الاتحاد)

فينسينت كومباني هو اللاعب الأقدم من بين عناصر التشكيلة الحالية لمان سيتي، فقد انتقل إلى صفوف البلو مون صيف 2008 قادماً من هامبورج، أي في الفترة نفسها التي شهدت انتقال ملكية النادي إلى أبوظبي وبداية مرحلة جديدة في تاريخ النادي، حيث معانقة البطولات وتحقيق الإنجازات، والتحول من كيان متواضع طموحه البقاء مع الكبار، إلى بطل للدوري الإنجليزي.

كومباني وزاباليتا هما أكثر من شهدا فترات التحول في مسيرة وتاريخ مان سيتي، ولكن القائد كومباني الذي يملك حماساً كبيراً، وقلباً شجاعاً، يعاني منذ عامين سلسلة متتابعة من الإصابات، فقد شارك العام الماضي في 14 مباراة بالبريميرليج، ولم يظهر إلا في مباراة واحدة الموسم الجاري، وعلى الرغم من ذلك يحتفظ مان سيتي بالنجم البلجيكي؛ لأنه حالة خاصة في مسيرة النادي.

كومباني أصبح أمام الاختبار الأصعب في مسيرته الكروية، حيث لم يتجاوز 30 عاماً، أي أنه يملك القدرة على العطاء لسنوات قادمة، ولكنه لا يستطيع الخلاص من قبضة الإصابات، مما جعل مؤشرات الرحيل عن صفوف سيتي تبدو كبيرة، ولكن جوارديولا رغم كل شيء قال إن كومباني لا يزال أمامه مستقبل في صفوف سيتي.

النجم البلجيكي الذي حصل مع سيتي على 6 بطولات، أهمها لقب الدوري عامي 2012 و2014، وكأس إنجلترا 2011، وخاض معه 300 مباراة وأحرز 14 هدفاً، لا يزال يحلم بفرصة جديدة مع «البلو مون»، فهو يملك قلباً متحمساً، ولكن حمى الإصابات جعلته قلباً جريحاً، حيث لا يقوى على خوض المعارك الكروية بقوته المعتادة، لكنه يتمسك بالأمل في الشفاء التام والعودة إلى سابق مستواه.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا