• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

الأسماء الحسنى

«المُغْني» بيده خزائن السماوات والأرض

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 13 يونيو 2014

«المُغني» اسم من أسماء الله الحسنى، ومعناه الذي أغنى الخلق وكفاهم، هو الذي يغني من يشاء من عباده، المتكفل الدافع للضرر، الذي جبر مفاقر الخلق وساق إليهم أَرزاقهم، هو الذي أغناهم بأن جعل لهم أموالاً وبنين، الذي يعطي الغنى لعباده وهو الكافي لمن شاء.

واسم الله المغني لم يرد بلفظه في القرآن الكريم، ولكن ورد بالفعل كما في قوله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنَّمَا الْمُشْرِكُونَ نَجَسٌ فَلَا يَقْرَبُوا الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ بَعْدَ عَامِهِمْ هَذَا وَإِنْ خِفْتُمْ عَيْلَةً فَسَوْفَ يُغْنِيكُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ إِنْ شَاءَ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ حَكِيمٌ)، «سورة التوبة: الآية 28»، وقوله تعالى: (... إِنْ يَكُونُوا فُقَرَاءَ يُغْنِهِمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ)، «سورة النور: الآية 32».

كمال الصفات

قال الإمام السعدي في تفسيره، فهو الغني بذاته، الذي له الغنى التام المطلق من جميع الوجوه والاعتبارات لكماله وكمال صفاته، فلا يتطرق إليها نقص بوجه من الوجوه، ولا يمكن أن يكون إلا غنياً، لأن غناه من لوازم ذاته، كما لا يكون إلا خالقاً قادراً رازقاً محسناً، فلا يحتاج إلى أحد بوجه من الوجوه.

فهو الغني الذي بيده خزائن السماوات والأرض، وخزائن الدنيا والآخرة، المغني جميع خلقه غنى عاماً، والمغني لخواص خلقه مما أفاض على قلوبهم من المعارف الربانية والحقائق الإيمانية. ومن كمال غناه وكرمه أنه يأمر عباده بدعائه، ويعدهم بإجابة دعواتهم، وإسعافهم بجميع مراداتهم، ويؤتيهم من فضله ما سألوه، وما لم يسألوه، ومن كمال غناه أنه لو اجتمع أول الخلق وآخرهم في صعيد واحد فسألوه، فأعطى كلاً منهم ما سأله وما بلغت أمانيه ما نقص من ملكه مثقال ذرة، ومن كمال غناه، وسعة عطاياه ما يبسطه على أهل دار كرامته من النعيم، واللذات المتتابعات، والخيرات المتواصلات، مما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر.

ومن كمال غناه أنه لم يتخذ صاحبة ولا ولدا ولا شريكاً في الملك، ولا وليا من الذل، وهو الغني الذي كمل بنعوته وأوصافه، المغني لجميع مخلوقاته. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا