• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

تحويل القبلة أعظم مآثرها

ليلة النصف من شعبان رحمة ومغفرة.. وأحداثها درس وعظة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 13 يونيو 2014

حسام محمد (القاهرة)

أكد علماء الشريعة الإسلامية أن ليلة النصف من شعبان لها أهمية كبيرة في تاريخنا الإسلامي، إذ ورد في شأنها أحاديث نبوية تبين فضلها وأهميتها، وهو ما يستوجب الاحتفاء بها والاستفادة من دروسها والوقوف أمام أحداثها وطلب المغفرة والرحمة والابتعاد عن المعاصي وتبصر الأحداث التاريخية التي شهدها شهر شعبان بصفة عامة وليلة النصف بصفة خاصة معتبرين أن الأمة الإسلامية لابد أن تتوقف طويلاً أمام ذكرى تحويل القبلة للتأكيد على أهمية المسجد الأقصى للمسلمين.

ويقول فضيلة الشيخ محمود عاشور - وكيل الأزهر الأسبق - إن شهر شعبان له مكانة كبيرة عند النبي - صلى الله عليه وسلم - فقد منّ الله سبحانه في هذا الشهر المبارك على الأمة فجعل فيه ليلة مباركة هي ليلة النصف من شعبان، مشيراً إلى أن أحاديث كثيرة تحدثت عن فضلها منها ما هو صحيح ومنها ما هو حسن ومنها ما هو ضعيف وللأسف تمسك بعض الناس بالضعيف وتركوا الصحيح والحسن وهو ما يستوجب من تصحيح المفاهيم وبيان ما ورد في فضل هذه الليلة.

لطف على العباد

ويؤكد أن الله تعالى في ليلة النصف من شعبان يغفر لعباده، فقد ورد عن معاذ بن جبل رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «يطلع الله على عباده ليلة النصف من شعبان فيغفر لجميع خلقه إلا مشرك أو مشاحن»، مبيناً أن النزول أو الإطلاع هو نزول أمره ورحمته فالمعنى على ما ذكره أهل الحق نور رحمته ومزيد لطفه على العباد وإجابة دعوتهم وقبول معذرتهم، وقال ابن تيمية: ليلة النصف من شعبان روي في فضلها من الأخبار والآثار ما يقتضي أنها مفضلة والاحتفاء بها جائز طالما تم دون بدع في العبادة أو ما شابه.

البيت العتيق ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا