• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

نساء في حياة الأنبياء

الشفاء العدوية أول معلمة في الإسلام

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 13 يونيو 2014

صحابية جليلة، عُرفت بأنها أول معلمة في الإسلام، حيث كانت من القلائل الذين يعرفون القراءة والكتابة، وقد كرست وقتها لتعليم النساء القراءة والكتابة لوجه الله، وكانت السيدة حفصة رضي الله عنها ممن علمتهن.

هي الشفاء بنت عبدالله بن عبد شمس بن عدي بن «كعب بن لؤي» كعب بن «القرشية» القرشية، قيل اسمها ليلى، والشفاء لقب لها، أمها فاطمة بنت أبي وهب بن عمرو، وتزوجها أبو حثمة بن حذيفة بن غانم القرشي العدوي فولدت له سليمان.

وأسلمت الشفاء رضي الله عنها في وقت مبكر، وكانت من أوائل المبايعين للرسول - صلى الله عليه وسلم - وقد صبرت مع المسلمين وتحملت أذى قريش حتى أذن الله لهم بالهجرة إلى المدينة، فكانت من أوائل المهاجرات مع المسلمين، وذكرت كتب المؤرخين عن الشفاء أنها كانت من عقلاء النساء.

أفضل الأعمال

وبعد الهجرة النبوية أقطعها الرسول - صلى الله عليه وسلم - بيتاً في المدينة نزلته هي وابنها سليمان، وكان النبي - صلى الله عليه وسلم - يقيل عندها في بيتها، وكانت قد اتخذت له فراشاً وإزاراً ينام فيه، فلم يزل ذلك عند ولدها حتى أخذه منهم مروان بن الحكم.

ذات مرة جاء النبي - صلى الله عليه وسلم - إلى منزل الشفاء، وسألته: ما أفضل الأعمال يا نبي الله؟، فقال - صلى الله عليه وسلم-: «إيمان بالله وجهاد في سبيله وحج مبرور». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا