• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

الرومي: توفير الحضانات ينعكس على إنتاجية الأم واستقرارها النفسي

«الشؤون» تطلق مبادرة «كنف» لرعاية أطفال الأمهات العاملات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 29 مايو 2015

محمود خليل

محمود خليل (دبي)

أكدت معالي مريم محمد خلفان الرومي وزيرة الشؤون الاجتماعية، أن الحاجة لوجود حضانات لأطفال الأمهات العاملات باتت أمراً ملحاً لما لذلك من انعكسات على إنتاجية الأم العاملة واستقرارها النفسي، علاوة على تقليل نسبة إجازاتها.جاء ذلك على هامش ملتقى الحضانات الذي نظمته وزارة الشؤون الاجتماعية في فندق العنوان دبي مول صباح أمس، وأعلنت فيه عن مبادرة «كنف» لتوفير غرف رعاية لأطفال الأمهات العاملات في القطاعين العام والخاص.

وأعربت معالي مريم الرومي عن ثقتها بارتفاع عدد المؤسسات الحكومية التي ستلتزم بتنفيذ قرار مجلس الوزراء رقم 19 لسنة 2006 المتعلق بإنشاء حضانات لأطفال الأمهات العاملات مع نهاية العام المقبل، مبينة أن نسبة المؤسسات التي التزمت القرار لم تتعد نسبة الـ 20% من إجمالي المؤسسات الحكومية في الدولة.

وبينت أن نسبة التحاق المرأة بسوق العمل في الدولة ارتفعت من 16,4% في عام 1990 إلى 43% في عام 2012، بلغت نسبة العاملات منهن في القطاع الحكومي 66%.وأوضحت أن الوزارة أطلقت مبادرة «كنف» كخطوة بديلة عن عدم وجود حضانات في مقار بعض الوزارات، والهيئات، والمؤسسات الاتحادية، والدوائر الحكومية، ومؤسسات القطاع الخاص التي تعذر عليها إقامة حضانات، لأمور تتعلق بالمعايير والضوابط والمساحة. ولفتت إلى أن الوزارة لديها ثقة كبيرة في استجابة قطاع واسع من مؤسسات القطاعين العام والخاص لمبادرة «كنف»، منوهة بأن الوزارة عازمة على إنجاح المبادرة، وتسويقها وتشجيع المؤسسات الحكومية والخاصة لافتتاح غرف لرعاية أطفال العاملات، وفق لوائح تنظيمية داخلية منفذة للقرار تتيح للمؤسسات الاستدلال من خلالها على اشتراطات ومواصفات هذه الغرف.

من جانبه، أكد حسين الشيخ وكيل مساعد قطاع الرعاية الاجتماعية، حرص الوزارة على إيجاد الحلول والآليات التي تلبي احتياجات الأسرة، تأكيداً وتفعيلاً لهدف الوزارة الاستراتيجي في دعم الدور المحوري للأسرة في التماسك الاجتماعي، وتمكينها من أداء دورها.

وقال: «إن غرف الرعاية تعني الحماية والتنشئة الاجتماعية الاحترافية للأطفال، وتعني زيادة الإنتاجية للأم العاملة، حيث ستتيح هذه الغرف الفرصة للأمهات العاملات، العمل بإبداع وراحة بال طالما توافرت البيئة الآمنة لرعاية صغارهم، كما تقلل من العقبات التي تواجهها الأمهات من عدم وجود أماكن رعاية لأبنائهم الرضع في مكان العمل، وهو ما سينعكس إيجاباً على إنتاجهن». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض