• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

الاستعداد لإجراء جولة ثانية يوم 26 يونيو الحالي

عدم اكتمال النصاب القانوني يؤجل حسم انتخابات «غرفة أبوظبي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 13 يونيو 2014

سيد الحجار (أبوظبي)

أدى عدم اكتمال النصاب القانوني المحدد بـ 25% من أعضاء الجمعية العمومية، إلى تأجيل حسم نتيجة انتخابات مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة أبوظبي التي جرت أمس في 3 مراكز انتخابية بأبوظبي والعين والمنطقة الغربية، إلى جولة ثانية يتم تنظيمها يوم 26 يونيو الحالي بمن حضر.

وبلغ عدد العضويات سارية المفعول المسجلة في الغرفة، والمؤهلة للتصويت في انتخابات مجلس إدارة الغرفة، نحو 80,7 ألف عضوية، منها أكثر من 50 ألف عضوية مملوكة للمواطنين بنسبة تقدر بنحو 65%، وهو ما كان يستلزم حضور أكثر من 20 ألف ناخب لاكتمال النصاب في الجولة الأولى.

وقال المستشار سلطان النيادي القاضي المنتدب من دائرة القضاء في أبوظبي للإشراف على انتخابات الغرفة “إنه نظراً لعدم اكتمال النصاب القانوني لصحة انعقاد الجمعية العمومية لانتخاب أعضاء مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة أبوظبي لعام 2014، وطبقاً لنص المادة التاسعة من قانون الغرفة رقم 27 لسنة 2005 فقد تقرر الدعوة لعقد اجتماع ثان يوم الخميس الموافق 26 يونيو الحالي، حيث سيكون الاجتماع صحيحاً أياً كان عدد الحضور وتصدر القرارات بأغلبية عدد الأعضاء الحاضرين”. ووجه النيادي الشكر والتقدير لكافة المؤسسات الرسمية والخاصة التي ساهمت في تنظيم الجولة الأولى لانتخابات أعضاء مجلس الغرفة”.

وأكد رئيس لجنة الإشراف على الانتخابات أن اللجنة اهتمت بالاستماع إلي المشاركين في العملية الانتخابية، لدراسة أي معوقات أو مطالب تتعلق بسير عملية التصويت، لتحديد مدى إمكانية النظر فيها خلال الجولة الثانية، طبقا للقانون.

وشهدت الساعات الأولى توافد عدد محدود من الناخبين، قبل أن ترتفع نسبة الحضور منتصف اليوم مع خروج كثير من الموظفين من عملهم. واستغل بعض المرشحين جولة الأمس في دراسة الكتل التصويتية للمنافسين وتحديد مكامن القوة والضعف في التكتلات الانتخابية، فضلا على اهتمام التحالفات الانتخابية التي لم تكتمل باستقطاب أعضاء جدد، لاسيما من بين المرشحين الأقوياء المؤهلين للفوز في الانتخابات. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا