• الأربعاء 05 ذي القعدة 1439هـ - 18 يوليو 2018م

نوّع في شعريته حتى غدا «جبهة شعرية» مهابة

فاضل العزاوي لـ«الاتحاد الثقافي»: علينا تحرير المخيّلة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 12 يوليو 2018

حوار ــ أحمد فرحات

هو صوت شعري فريد ومفارق في بريّة شعراء الستينيات في العراق وعلى المستوى العربي العام. أعطى الحداثة الشعرية العربية، بعد جيل روّادها المعروفين والمخضرمين في أواخر الأربعينيات ومطالع الخمسينيات من القرن الماضي، مذاقاً خصوصياً، جعل هذه الحداثة تستأنف انفجارها بهوية فنية أكثر اقتداراً وشجاعة في قلب معادلات عملية التجديد نفسها ورسم أسئلتها الإبداعية التي لا رجعة عنها أو عن تحولاتها الفاعلة والمتفاعلة في الفضاء الشعري والنقدي العربي العام. إنه الشاعر العراقي فاضل العزاوي الذي لم يكتفِ ببث الشعرية في متون قصائده.. وإنما نوّع عليها في الصميم من سردياته الروائية والقصصية التي أغنت شخصيته كمبدع، وجعلت منه جبهة شعرية «مهابة» بحالها.

* يظل الشعر ترجمة لوعي آخر عميق ومفارق بالعالم.. ما هو هذا الوعي الشعري لديك؟

** هذا ما يفترض في الشعر أن يكونه، ولكنه ليس دائماً كذلك. ثمة في الشعر الحديث أيضاً شعر سطحي ينبني على عاطفة شعبوية سهلة ويكرر ما هو مستهلك وفاقد لأي قيمة حقيقية، لاستجداء الرضا القائم على الموافقة، وشعر يكاد يكون خواطر عاطفية أو تلصيق جمل وأنصاف جمل بعضها ببعض، من دون اعتبار لوحدة النص، مثلما كان يحدث في القصيدة العمودية التي تقوم في الأغلب على وحدة البيت لا القصيدة. ثمة تدرجات دائماً في وعي الشاعر لقصيدته وطريقة كتابته لها، من خلال مستوى وعي الشاعر بالعالم الذي يعيش فيه. هناك شعراء يقعون أسرى الإشكالات السياسية في مجتمعاتهم، فيحاولون أن يكونوا طرفاً فيها وآخرون ينكفئون على أنفسهم في قصائد لا تكاد تقول شيئاً.

أكيد أنه يمكن للشاعر أن يمسّ أيّ موضوع سياسي أو اجتماعي، بل أيّ موضوع على الإطلاق، ولكنه إذ يفعل ذلك، يتوجب عليه أن يتناوله برؤية الشاعر، لا ببلاغة الصحافي أو الزعيم السياسي والاجتماعي، أي أن الشاعر يلتقط ما هو شعري من كتلة قد لا تبدو شعرية أساساً، وهذا يعني أن يسقط كل ما هو مستهلك ومكرر فيها.

لا أملك وصفة جاهزة لكتابة القصيدة. في كل مرة أكتب فيها القصيدة عليّ أن أكتشف الشعر من جديد.

تحرير المخيلة ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا