• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

مباراتان في ضربة البداية

10 فرق تشارك في «مؤسسات أبوظبي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 23 أكتوبر 2016

أبوظبي (الاتحاد)

تفتتح في الخامسة و10 دقائق مساء اليوم، كأس سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة الرئيس الفخري للاتحاد الرياضي للمؤسسات الحكومية، على استاد سلطان بن زايد في مقر الاتحاد الرياضي في أبوظبي، بمشاركة 10 فرق، هي مؤسسة الإمارات لتنمية الشباب، شؤون الرئاسة «مدارس الإمارات»، يونك للدعاية والإعلان، جامعة أبوظبي، ساعد للأنظمة المرورية، شرطة الغربية، مجلس الإمارات لتنمية علاقات العمل، الاتحاد الرياضي للجامعات، أكاديمية شتوتجارت، جولد وكلاء اللاعبين.

وتشهد ضربة البداية إقامة مباراتين، الأولى بين شؤون الرئاسة «مدارس الإمارات»

وأكاديمية شتوتجارت، والثانية بين ساعد للأنظمة المرورية ويونك للدعاية، وتقام المباريات يومي الأحد والثلاثاء من كل أسبوع، بالتنسيق مع مسابقات اتحاد الكرة، نسبة لمشاركة حكام الاتحاد في إدارة المسابقة، وتستمر مباريات التمهيدي حتى 20 نوفمبر، فيما يقام نصف النهائي ابتداء من 4 ديسمبر، ضمن احتفالات البلاد باليوم الوطني الـ45، والختام 13 ديسمبر.

وثمن سيف بن أحمد الهاملي رئيس الاتحاد الرياضي العام للمؤسسات الحكومية، النجاحات المتواصلة التي ظلت تحققها البطولة الغالية التي بزغ فجرها مع ميلاد اتحاد المؤسسات في الثمانينيات، وبلغت البطولة عقدها الثالث، آملاً أن تسهم الفرق المشاركة في إنجاحها، بعد أن شهدت مشاركات جديدة من الفرق، مساهمة في دعم مسيرة الاتحاد الذي استعد لانطلاقة موسمه الذي يشمل أكثر من 16 بطولة رياضية، وتقدم لها أكثر من 2800 لاعب، في مقدمتهم شباب الإمارات والأشقاء والأصدقاء العاملون في الوزارات والدوائر والمؤسسات والشركات، وتشمل منافسات كرة القدم بطولة كأس سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان للكرة، ودوري المؤسسات، وكأس الاتحاد للكرة، وسباعيات الكرة وبطولة المؤسسات الرمضانية للكرة.

وقال سيف الهاملي إن الاتحاد يسير بخطى راسخة وحثيثة لأداء رسالته وتطوير فعالياته دعماً لرياضة الإمارات في هذا المجال، ونشر الوعي الرياضي بين العاملين في هذا القطاع تحت شعار الرياضة للجميع.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا