• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

إنهاء مشكلة دخول المنصة مستقبلاً

دونيس: الشارقة قدم المباراة الأسوأ ولا بد من علاج سريع!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 23 أكتوبر 2016

علي معالي(دبي)

أصبح اليوناني دونيس مدرب الشارقة مطالباً بتغيير الكثير من الأمور داخل الفريق، قبل اللقاء المرتقب في الجولة الخامسة أمام الوصل يوم الخميس المقبل، خاصة أن «الملك» ظهر مهزوزاً في المواجهة الأخيرة مع الظفرة رغم الفوز، حيث ظهر البطء الكبير وعدم التركيز، وكاد «النحل» أن يدفع ثمن الأداء الضعيف بالخسارة من «فارس الغربية» الذي أهدر فرصاً متنوعة، لولا البراعة الكبيرة التي كان عليها حارس الشارقة محمد يوسف والذي لعب دوراً كبيراً في ترجيح كفة فريقه والحصول على ثلاث نقاط غالية.

وظهرت علامات عدم الرضا على دونيس من أداء لاعبيه في المباراة الأخيرة، والتي تعرض خلالها المدرب للطرد مع انطلاقة الشوط الثاني، للتحدث بشكل غير لائق مع الحكم، ليجلس دونيس في المدرجات متابعاً وقائداً لفريقه في المواجهة التي كادت أن تضيع من «الملك».

قال دونيس: لابد من الجلوس مع اللاعبين للتحدث معهم في الكثير من الأمور التي أخطأوا فيها، منها عدم التركيز الذي ضاع تماماً بعد نصف ساعة من المباراة، من دون مبرر واضح، وكان علينا أن نهتم أكثر من اللازم بالمنافس، وأن نحترمه من البداية إلى النهاية حتى نحقق ما نريده، وكنت متعجباً من عدم وجود الطاقة الكافية بعد نصف ساعة، وما قدمناه أمام الظفرة أعتبره الأسوأ في مسيرتي مع «الملك» خلال 7 مباريات بين الدوري وكأس الخليج العربي، وهذا يدفعني كما قلت إلى الجلوس مع اللاعبين لمعرفة الأسباب التي جعلتنا نقدم مباراة بهذا الشكل غير المقنع تماماً من نواح كثيرة.

وأضاف: في المباريات السابقة باستثناء الظفرة كانت السيطرة واضحة للاعبي فريقي وحالة التركيز كبيرة وتنفيذ التعليمات من الجميع، ولكن في المباراة الأخيرة تغيرت الأمور وهذا ما دفعني وأنا خارج الملعب بناء على قرار الحكم إلى توجيه اللاعبين بصوت عالٍ، لأنني وجدت أن غياب التركيز الذي جعل بعض العناصر تقوم بتغيير مراكزها في الملعب من دون داع.

وأضاف: تحدثت مع اللاعبين عقب المباراة، وقلت لهم لابد أن نكون أقوياء أكثر مما كنا عليه أمام الظفرة، حيث جاء الأداء بطيئاً للغاية، بل وصل إلى درجة وصفه بالسيئ، ولابد من إيجاد حل لهذه الأزمة، من خلال التدريبات والتحدث كثيراً مع الفريق في النقاط التي ينساها في الملعب، رغم أنه يؤدي التدريبات بمنتهى التركيز والقوة، وهذه أمور واردة في عالم الكرة، وتعودت عليها، ولكن لابد لها من حل وعناصر الشارقة يملكون الخبرة والقدرة على تغيير هذه الأمور، لذلك لا أخشى على فريقي من شيء، ولكن لابد من العودة سريعاً للمستوى القوي الذي كنا عليه في فترات سابقة. أضاف: أبحث دائماً عن الدفع باللاعب الجاهز تماماً، من دون النظر إلى اسم اللاعب، بل ما يقدمه في التدريبات هو الأساس للوجود في المباريات الرسمية، وربما يكون هناك لاعب يؤدي بقوة في التدريبات ثم يتراجع نسبياً في المباريات.

من ناحية أخرى وبعد عدم تمكن بعض لاعبي النادي القدامى من دخول المباراة لأسباب مختلفة وجه الشيخ أحمد بن عبد الله بن محمد آل ثاني رئيس مجلس إدارة نادي الشارقة بسرعة علاج مشكلة دخول المنصة التي حدثت مع عبدالرحمن الحداد حتى لا تتكرر مستقبلاً مع كل منتمي ومحبي النادي، ليتم وضع نظام جديد لدخول النادي أثناء المباريات، يتماشى مع راحة الجمهور، وتقديم أفضل الخدمات اللازمة له طوال المباراة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا