• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

خلال الإحاطة الإعلامية حول المشاريع الإنسانية والإغاثية والتنموية داخل الدولة وخارجها

349 مليون درهم برامج «الهلال الأحمر» في 3 أشهر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 29 مايو 2015

أبوظبي (وام)

أبوظبي (وام)

بلغت قيمة البرامج الإنسانية والعمليات الإغاثية والأنشطة والمشاريع التنموية التي نفذتها هيئة الهلال الأحمر الإماراتي خلال الأشهر الأربعة الأولى من العام الحالي 349 مليوناً و231 ألفا و797 درهماً، منها 300 مليون و756 ألفاً و236 درهماً قيمة برامج ومشاريع خارج الدولة، فيما بلغت داخل الدولة 48 مليوناً، و475 ألفاً و561 درهماً.

وقال فهد عبد الرحمن بن سلطان نائب الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر لجمع التبرعات والتسويق خلال الإحاطة الإعلامية التي عقدتها الهيئة أمس في مقرها الرئيسي في أبوظبي، أن أكثر من ثمانية آلاف أسرة داخل الدولة يبلغ عدد أفرادها نحو 40 ألف شخص استفادت من برامج الهيئة خلال هذه الفترة، في حين بلغ عدد الأيتام الذين تكفلهم الهيئة حتى نهاية أبريل الماضي أكثر من 94 ألف يتيم داخل الدولة وخارجها.

وأكد أن الفترة الماضية شهدت تحركاً واسعاً ونمواً مضطرداً لمساعدات الهيئة للمتأثرين من الأحداث الجارية في عدد من الساحات، خاصة في المنطقة العربية وذلك بفضل توجيهات ومتابعة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية رئيس هيئة الهلال الأحمر، كما عززت الهيئة جهودها المستمرة في تلك المناطق خلال الثلث الأول من العام الحالي بالمزيد من الدعم والمساندة لأوضاع المتضررين، وحققت بذلك نقلة نوعية في مستوى الخدمات التي وفرتها للاجئين والنازحين والمشردين خاصة المتأثرون من الأزمة الراهنة في سوريا و العراق.

وأشار سلطان إلى أن الهيئة مضت قدما في جهودها في مجال التنمية البشرية والإنسانية تمثلت في التركيز على تنفيذ المشاريع التنموية التي تعمل على تعزيز قدرة السكان المحليين في الأقاليم الأكثر هشاشة والمناطق الملتهبة ومساعدتهم على تجاوز الأخطار المحدقة بهم والنكبات المادية والاجتماعية والاقتصادية التي يواجهونها.

وأوضح سلطان أن هيئة الهلال الأحمر تدرك جيدا أن العمل الإنساني الفاعل والمؤثر يقوم على تبني وتنفيذ المشاريع التنموية التي تنهض بمستوى الأسر والفئات الضعيفة وتوفر لها حلا ودخلاً ثابتاً يعينها في مستقبل أيامها على مواجهة ظروف الحياة الصعبة بدلاً من المعونات الآنية والمساعدات المباشرة التي مهما زاد حجمها لا تفي بالهدف المنشود، وقطعت الهيئة شوطاً كبيراً في هذا الصدد، ونفذت العديد من المشاريع التي كان لها أثرها في تحسين ظروف المستهدفين في عدد من الدول، وساعدتهم على استرداد حيويتهم ونشاطهم على نحو أفضل. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض