• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

«شروق»: الشارقة والهند إلى آفاق جديدة في العلاقات الاقتصادية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 23 أكتوبر 2016

أبوظبي (الاتحاد)

شاركت هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير «شروق» في المنتدى الاقتصادي الإماراتي الهندي الذي انعقد على مدار يومين واختتم فعالياته 20 أكتوبر، في مدينة جميرا في دبي، بهدف الارتقاء بمستوى العلاقات الاقتصادية والتجارية بين دولة الإمارات العربية المتحدة والهند، وتسليط الضوء على فرص الاستثمار الثنائية المحتملة في مختلف القطاعات الحيوية.

وجمع المنتدى، الذي قدمت له «شروق» رعاية بلاتينية، تحت مظلته مسؤولين من وزارات وحكومتي البلدين، ومستثمرين كباراً، وبنوكاً كبرى ومؤسسات مالية، إضافة إلى عدد من الرؤساء التنفيذيين لكبريات الشركات والشركات العائلية في البلدين.

وتناول المنتدى السياسات والمبادئ التوجيهية اللازمة لجذب المستثمرين وصناديق الثروة السيادية والشركات الكبيرة والصناعات، مع التركيز على القطاعات الحيوية مثل البنية التحتية والسياحة والطاقة المتجددة والخدمات المصرفية، واستكشف إمكانات توسيع التبادلات التجارية عبر الحدود وتسهيل الدخول في الفرص الاستثمارية، كما وفر نافذة مباشرة لمناقشة الأنظمة والسياسات وأساليب الدعم التي تقدمها الجهات الحكومية المعنية في البلدين، وذلك بهدف الوصول بحجم التبادل التجاري الثنائي إلى 100 مليار دولار بحلول العام 2020.

وشارك مروان بن جاسم السركال، المدير التنفيذي لهيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق)، في أولى الجلسات النقاشية في المنتدى في يومه الأول بعنوان «المناخ الاقتصادي ونظرة على الاقتصاد الهندي: البنية التحتية»، استعرض فيها الفرص المتاحة أمام الشركات المحلية في قطاع البنية التحتية الهندي، ومقارنتها بنظيرتها الموجودة ضمن القطاع نفسه بالشارقة، في ظل بيئة صديقة للأعمال.

وقال السركال «تمثل دولة الإمارات، وإمارة الشارقة على وجه الخصوص، مقراً رئيساً للعديد من كبريات الشركات الهندية التي اختارت التوسع إلى المنطقة، وهناك الكثير من الشركات الهندية التي بدأت قصة نجاحها الإقليمية وحتى الدولية من الشارقة، ولدينا في المنطقة الحرة في الحمرية والمنطقة الحرة لمطار الشارقة أكثر من 7000 شركة هندية، تمثل 50% من إجمالي الشركات في المنطقتين».

وأضاف السركال أن «منذ تأسيس (شروق)، أخذت على عاتقها تعزيز العلاقات الاقتصادية التاريخية بين الشارقة والهند، وقد نظمنا وشاركنا في العديد من الفعاليات لترويج لفرص الاستثمار في الشارقة بين الشركات ورجال الأعمال الهنود، ففي ديسمبر 2013، نظمنا في الإمارة ملتقى أعمال الشارقة والهند».

يشار إلى أن عدد الشركات والوكالات والعلامات التجارية الهندية المسجلة بوزارة الاقتصاد وصل حتى نهاية العام 2014، إلى 4365 شركة تجارية، و177 وكالة تجارية، و5579 علامة تجارية، يأتي ذلك في وقت تعهدت دولة الإمارات العام الماضي استثمار 75 مليار دولار في الهند خلال الأعوام المقبلة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا