• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

«الجامعة العربية» تثمن المقترح الإماراتي بشأن دور الإعلام في مكافحة «التطرف»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 29 مايو 2015

القاهرة (وام)

ثمنت جامعة الدول العربية اعتماد مجلس وزراء الإعلام العرب المحور الفكري لدورته العادية السادسة والأربعين والذي تقدمت به الإمارات العربية المتحدة حول «دور الإعلام في نشر قيم التسامح ومكافحة التطرف». وأكدت السفيرة هيفاء أبو غزالة رئيس قطاع الإعلام والاتصال في الجامعة العربية لموقع «24 الاخباري» أهمية المقترح الإماراتي الذي تم اعتماده، وقالت إنه من الضروري أن تكون لدينا لغة لمخاطبة الغير للتأكيد أننا أمة سلام وبأنه لا يجوز ربط الإسلام بالإرهاب. وأضافت أنه يهمنا ألا يكون خطاب وسائل الإعلام المختلفة تحريضياً، مع أهمية أن يحتوي على التسامح وإشاعة الأمن والسلام بين الناس والابتعاد عن التفرقة.

تجدر الإشارة إلى أن المحور الفكري الذي تقدمت به الإمارات العربية المتحدة أكد أن نشر قيم التسامح ومكافحة التطرف مهمة تقوم بها المؤسسات الاجتماعية والتربوية والثقافية بمختلف أنواعها، إلا أن المسؤولية الكبرى في تحقيق هذه المهمة تقع على عاتق وسائل الإعلام بكل فئاتها، نظرا لقدرة الإعلام على الوصول إلى ملايين الناس والتأثير فيهم. وأوضح أن المؤسسات الإعلامية من أكبر المؤسسات الاجتماعية والثقافية تأثيراً في نشر ثقافة التسامح ومحاربة التطرف، وذلك بحكم قدراتها الواسعة والمؤثرة في نشر المعلومات بكافة أشكالها إلى جماهير واسعة من الناس، من خلال البرامج الإخبارية والترفيهية والتسويقية والدينية والثقافية.

وأضاف أنه لكي تحقق وسائل الإعلام هذا الدور الهام، لابد من استنادها لاستراتيجية شاملة وبعيدة المدى تحدد من خلالها مجموعة أهداف تعمل جميع الأطراف الإعلامية والمجتمعية على تحقيقها بشكل مشترك. وطالب المحور بضرورة العمل من أجل بناء استراتيجية إعلامية لنشر ثقافة التسامح، ومكافحة التطرف، وذلك للعمل من خلال تلك الاستراتيجية على تحقيق مجموعة من الأهداف يأتي في مقدمتها، بناء رأي عام مساند لقيم التسامح نظرياً وتطبيقياً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض