• الأحد 11 رمضان 1439هـ - 27 مايو 2018م

الوجه البشوش للزبون يُكسبه خدمة فوق المتوقع من البائع

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 15 يناير 2013

منى الحمودي (الاتحاد) - عندما يدور الموضوع حول كيفية تعامل البائع مع الزبون، فإننا هنا ندرك ما هي واجبات البائع وما المفترض منه عمله حين يتعامل مع الزبون من حيث إظهار الابتسامة والوجه البشوش للزبون، بالإضافة إلى التعامل الراقي، وتقديم الخدمات على أكمل وجه، ولكن عندما يتم عكس الموضوع ليصبح كيف يتعامل الزبون مع البائع قد يستوقف هذا الأمر الكثير ويجعلهم في حيرة من أمرهم، مع تساؤل في داخلهم حول من المفترض أن يتعامل مع الآخر بطريقة جيدة.

والوجه البشوش لبعض الزبائن وتعاملهم الراقي مع البائع يكون سبباً في حصوله على أفضل خدمة يحتاجها في محل تبضعه، إضافة إلى أنه يجعل من البائع شخصا يقدم الخدمة للآخرين ممن يأتون من بعده بطريقة ممتازة وذلك جراء تقدير شخص واحد فقط له، حيث تقول مها أحمد إنها دائما ما تفضل التعامل مع البائعين في مختلف مواضعهم بطريقة لطيفة، تجعل البائعين يقدمون لها الخدمة التي تريدها أفضل من المتوقع، حيث تذكر أن موقفا حدث لها عندما كانت تتناول العشاء في أحد المطاعم، وأبدت نادلة المطعم إعجابها بخاتم كانت ترتديه، وبدورها قدمت مها الخاتم للنادلة، والتي بدأت بتقديم الاعتذار لها ظناً منها أن تصرفها قد أزعجها، ولكن مع اصرار مها على النادلة بأخذ الخاتم، شعرت بفرح شديد، وقدمت لها خدمة سبع نجوم منذ بدأ العشاء حتى مغادرتها لباب المطعم.

التحية

ويقول هيثم النقبي إن أول ما يفعله عند تعامله مع أي بائع كان هو إلقاء التحية عليه بطريقة لطيفة ومن ثم التعامل بروح الدعابة مع البائع لجعله يضحك، ومن بعدها يقوم بطلب ما يريده منه. ويرى النقبي أن طريقة التعامل هذه مع البائعين والذين يرهقهم الوقوف على أرجلهم طوال ساعات اليوم خصوصا من يعملون في مطاعم الوجبات السريعة، والذين يكون الضغط عليهم كبيرا لازدحام الطلبيات، مما يجعلهم في حالة توتر وضغط كبيرين. ويؤكد النقبي أنه بذلك يعطي صورة حسنة عن الشاب الإماراتي وعن المجتمع الإماراتي وسماحة الدين الإسلامي الذي يجعلنا نتعامل مع العامل أو البائع بصورة حسنة، تُقدر عمله وتُثني عليه، كما أنها طريقة لتحصل على خدمة ممتازة وأفضل مما تتوقع.

حسن التعامل

وحول فنون التعامل مع الآخرين، تقول الاستشارية الاجتماعية والأسرية الدكتورة غادة الشيخ: على أي شخص يتعامل مع شخص آخر يقدم له خدمة، أن يكون التعامل بالاحترام والتقدير، وعند التعامل مع الباعة يحبذ إلقاء التحية والابتسامة والتعامل معهم بأسلوب لطيف، والابتعاد عن التعالي.

وتضيف أن طريقة تعامل الأشخاص مع الآخرين هي نفسية مع الذات، فالشخص الذي يكون لديه توازن ومصالحة مع نفسه يتعامل مع جميع البشر بطريقة لطيفة، بعكس الذي يرى نفسه أنه أعلى من الآخر، فهو غير متصالح مع ذاته.

وتذكر قصة لبائع صحف اعتاد شخصان شراء الجرائد يوميا منه وعند إلقاء البائع التحية لأحدهما فإنه لا يرد، مما دفع الشخص الثاني لطلب البائع بالكف عن إلقاء التحية عليه، فرد عليه البائع بأنه أمام اتجاهين إما أن يُعلم الشخص الأدب والأسلوب، أو يكتسب أسلوبه السيئ. وتشير إلى أنه يجب وضع التعامل في الإطار التابع له، خصوصا للنساء حتى لا يتم فهمها بطريقة سيئة من البائع أو الناس المحيطين بها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا