• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

أكثر من 50 مشاركة في سباق الـ 18 كلم بـ «دورة الشيخة هند»

«ديوا» تخطف لقب تحدي الدراجات في دورة السيدات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 23 أكتوبر 2016

دبي (الاتحاد)

فاز فريق هيئة كهرباء ومياه دبي «ديوا» بلقب بطولة سباق الدراجات الهوائية الذي أقيم صباح أمس في مضمار ند الشبا للدراجات الهوائية بمدينة محمد بن راشد «ديستريكت 1»، ضمن منافسات النسخة الرابعة من «دورة الشيخة هند للألعاب الرياضية للسيدات»، ونالت سهيلة سعيد بن بليله من «ديوا» المركز الأول بعد إنهائها سباق 18 كيلومتراً في زمن قدره 31:05 دقيقة، فيما جاءت سندي جاناروس حاملة لقب العام الماضي من مؤسسة دبي للمرأة في المركز الثاني وحلت ثالثة كاترين ميراسول من بلدية دبي.

شارك في منافسات السباق أكثر عن 50 دراجة من مختلف الجنسيات والأعمار مثلن 18 مؤسسة حكومية وشبه حكومية، وهم: هيئة كهرباء ومياه دبي، النيابة العامة، مؤسسة الأوقاف وشؤون القصر، مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف، مؤسسة دبي للمرأة، مجلس دبي الرياضي، اللجنة العليا للتشريعات، ديوان سمو حاكم دبي، بلدية دبي، هيئة المعرفة والتنمية البشرية، هيئة الطرق والمواصلات، موانئ دبي العالمية، هيئة الصحة بدبي، محاكم دبي، دبي للكابلات، DU، جمارك دبي، والقيادة العامة لشرطة دبي، وأنهت سباق ثمانية عشر كيلومتراً كاملاً 24 دراجة فقط من كامل عدد المشاركات.

وستكون الدراجات الفائزات بالمراكز الأولى الثلاث على موعد مع التكريم 31 أكتوبر الجاري بعد انتهاء كافة منافسات الألعاب الفردية والجماعية الأخرى وذلك في حفل ختام أنيق تقيمه اللجنة المنظمة بحضور العديد من الشخصيات الرياضية البارزة القيادات، حيث خصصت اللجنة المنظمة جوائز مالية ضخمة للفائزات يصل مجموعها إلى 600 ألف درهم، بالإضافة إلى العديد من الجوائز العينية الأخرى.

وتحصل الدراجة الفائزة بالمركز الأول على جائزة مالية قدرها عشرة آلاف درهم، وتنال الفائزة بالمركز الثاني جائزة مالية قدرها سبعة آلاف درهم، فيما تنال الفائزة بالمركز الثالث على جائزة مالية قدرها خمسة آلاف درهم.

وقالت فوزية فريدون عضو لجنة رياضة المرأة مدير الدورة «شهد سباق الدراجات مشاركة وتنافساً قوياً من جميع الفرق، منذ انطلاقة السباق وحتى الجولة الثانية، كان الحماس بادياً على الجميع، ومعظمهن أكملن الجولتين، ورغم أن بعض الحالات التي أصيبت بإرهاق خفيف، آثرن عدم مواصلة السباق لسلامتهن، إلا أن البقية كانت السعادة واضحة عليهن، ولم يكترثن كثيراً لترتيبهن في السباق، بقدر السعادة بإكمال الجولتين معاً، وهذا هو الهدف الرئيس من تنظيم السباق والدورة بأكملها وإكساب المشاركات خبرات تنافسية في أجواء مليئة بالسعادة.

وأعربت سهيلة سعيد بن بليله عن سعادتها البالغة بالفوز بالمركز الأول وقالت: أشعر أني أحصد نتيجة مجهودي وتعبي طوال الفترة الماضية، حيث بدأت تدريباً يومياً منذ 6 أشهر، استعداداً لخوض منافسات الدورة، وتابعت: بدأت أمارس رياضة الدراجات الهوائية منذ 3 سنوات، وانتظمت في الفترة الأخيرة حتى أستطيع تحقيق مركز متقدم في السباق، وعملت على دراسة اتجاهات الرياح وعلى ضوء ذلك حددت مساري بدقة إلى جانب الجاهزية المبكرة قبل انطلاقة الدورة، بوقت كاف، حيث كنت أتدرب لمسافة 50 كيلومتراً يومياً في الفترة الأخيرة، ولقد اتبعت استراتيجية محددة في السباق تعلمتها خلال التدريبات، حيث انطلقت من الثواني الأولى بقوة كبيرة من بداية السباق حتى أول 500 متر حتى أستطيع صنع فارق زمني بيني وبين أقرب المنافسات، كما أن هذه الاستراتيجية تمكنني من التعرف على قدرات المشاركات وتحديد معدل السرعة التي أستطيع استكمال بقية السباق بها، وهذه الانطلاقة أيضاً تبعدني عن التدافع الناجم عن ازدحام الدراجات عند لحظة الانطلاق، وهي أكثر اللحظات التي تسبب الحوادث والإصابات.

وقالت ساندي جاناروس من مؤسسة دبي للمرأة صاحبة المركز الثاني: رغم أني خسرت اللقب الذي حققته العام الماضي، إلا أنني سعيدة للغاية لظهور مهارات تنافس معي في سباق بين المؤسسات الحكومية ويحققن الفوز، وهذا ما يجعل التنافس له طعم خاص مليء بالحماس والإثارة، وهذه هي المتعة الحقيقة بأن تجد منافسا حقيقيا يدفعك لأن تبذل مجهوداً أكبر، وأنا أعتبر أن جميع من شاركن في السباق فائزات، وأشكر جميع القائمين على التنظيم لتوفيرهم كل سبل السلامة والأمان، حيث كانت دراجتان ناريتان من الإسعاف تسير معنا طوال فترة السباق، بالإضافة إلى سيارتين للإسعاف مجهزتين بكامل التجهيزات الطبية متواجدتين في المكان منذ اللحظة الأولى وحتى ذهابنا إلى منازلنا، كما أشكرهم أيضاً على هذا لتنظيم الجيد وتوفير الفرصة لمنتسبات الجهات الحكومية للترفيه عن أنفسهن وإيجاد متنفس لهن بعيدا عن روتين العمل.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا