• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

يستغلونها لكسب الوقت وانتظار قدوم الأسلحة من إيران

هدنة الانقلابيين 4 دقائق !!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 23 أكتوبر 2016

حسن أنور (أبوظبي)

رحب اليمنيون والمجتمع الدولي كله بالاتفاق الذي تم التوصل إليه بشأن الهدنة ووقف إطلاق النار في اليمن لمدة 72 ساعة، على أمل بدء دخول المساعدات لليمنيين الذين يعانون ويلات الحرب التي فرضها انقلاب الحوثيين وحليفهم المخلوع صالح، فضلاً عن الأمل أيضا في أن تكون فرصة جيدة من أجل البحث في سبل إنهاء هذه الحرب، غير أنه ما لم يمر سوى أربع دقائق فقط على بدء العمل بالهدنة، مساء الأربعاء، إلا وكان الانقلابيون قد بدؤوا في انتهاكها، وإطلاق النار على الجيش الوطني اليمني، فضلاً عن محاولات التسلل والاعتداء على الأراضي السعودية.

بعد ساعات قليلة فقط تم تسجيل ما لا يقل عن 43 خرقاً لاتفاق وقف إطلاق النار، كان معظمها على الشريط الحدودي بين السعودية واليمن، وتحديداً في منطقتي نجران وجازان، وذلك بإطلاق صواريخ ومقذوفات ورماية مباشرة وقناصين. وقد اضطرت قوات التحالف إلى الرد على مصادر النيران، وفق قواعد الاشتباك المعتمدة، فضلاً عن استمرار الحظر والتفتيش الجوي والبحري، والاستطلاع الجوي لأي تحركات لميليشيات الحوثي والقوات الموالية لها، مع تطبيقها سياسة ضبط النفس تجاه هذه الخروقات.

وفي الإطار نفسه، عمدت ميليشيات الحوثي وصالح الانقلابية خرقها للهدنة ووقف إطلاق النار داخل اليمن، وذلك من خلال قصفها العشوائي على عدد من الأحياء السكنية، ومواقع الجيش الوطني والمقاومة الشعبية في محافظة تعز، حيث ارتكب الانقلابيون أكثر من 108 خروقات للهدنة من خلال قصفها العشوائي على الأحياء السكنية، ومواقع الجيش الوطني والمقاومة في مديريات المحافظة خلال الأربع والعشرين ساعة الأولى من الهدنة، كما امتدت الانتهاكات الحوثية للهدنة في نهم ومأرب، وغيرها من المحافظات.

وأطلقت الميليشيات الانقلابية ثلاثة صواريخ باتجاه مدينة مأرب، لكن منظومة الدفاع الصاروخ نجحت في اعتراضها وتفجيرها، وحالت دون سقوطها على التجمعات السكانية والمنشئات الحيوية.

ورداً على ذلك، قامت مقاتلات التحالف العربي بتدمير منصة إطلاق الصواريخ التي استخدمتها المليشيات الانقلابية في استهداف الأحياء السكنية في محافظة مأرب والتي استغل الانقلابيون الساعات الأولى من الهدنة، ونصبوا منصة إطلاق صواريخ متحركة كانت الميليشيات الانقلابية في منطقة تقع بين محافظتي صنعاء ومأرب. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا