• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

أحد مهاجمي باريس قضى أياما مع خلية إرهابية باسبانيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 15 يناير 2015

أ ف ب

أكدت صحيفة اسبانية أن أحمدي كوليبالي، أحد الثلاثة الذين نفذوا اعتداءات باريس الأسبوع الماضي، قضى ثلاثة أيام في مدريد، مشيرة إلى أن السلطات تحقق في احتمال وجود خلية دعم له.

وأوردت صحيفة "لا فانغوارديا" الكاتالونية أن كوليبالي، الذي قتل شرطية في 8 يناير قبل أن ينفذ عملية احتجاز رهائن دامية في متجر للأطعمة اليهودية في باريس، كان في مدريد بين 30 ديسمبر و2 يناير الجاري وكان يرافقه شخص لم يتم التعرف إلى هويته بعد.

وكان من المعلوم أن زوجته حياة بومدين مرت بمدريد غير أن إقامة كوليبالي معها ثلاثة أيام في العاصمة الاسبانية ستكون، في حال تأكدت، عنصرا جديدا.

وبحسب السلطات التركية، فإن حياة بومدين وصلت إلى اسطنبول قادمة من مدريد وانتقلت إلى سوريا في 8 يناير الجاري.

وتحقق أجهزة مكافحة الإرهاب الاسبانية مع الأجهزة الفرنسية في أنشطة كوليبالي في اسبانيا لمعرفة ما إذا كان هناك خلية دعم في هذا البلد.

وبحسب السلطات الاسبانية، فإن حوالى سبعين مقاتلا غادروا من اسبانيا إلى مناطق نزاعات عادوا عام 2014. وأعلن وزير الداخلية خورخي فرنانديث دياث مؤخرا في مقابلة أن أكثر من عشرة مقاتلين إضافيين عادوا إلى اسبانيا منذ مطلع العام 2015.

وقتل أحمدي كوليبالي (32 عاما) الجمعة في 9 يناير في الهجوم الذي شنته وحدة من قوات النخبة في الشرطة الفرنسية على المتجر اليهودي الذي كان يحتجز فيه رهائن في شرق باريس.

وكان كوليبالي، الشاب الفرنسي من أصول مالية، أعلن أنه تحرك بالتنسيق مع الشقيقين سعيد وشريف كواشي اللذين نفذا الاعتداء على صحيفة "شارلي ايبدو" الذي أوقع 12 قتيلا في 7 يناير في باريس.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا