• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

آيات ومواقف اختبار لمن يتبع ومن ينقلب

أول ما نسخ من أمور الشرع تحويل القبلة.. استجابة لدعاء النبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 29 مايو 2015

القاهرة - الاتحاد

أحمد محمد (القاهرة)

لما هاجر الرسول صلى الله عليه وسلم إلى المدينة، وكان أكثر أهلها اليهود، فأمره الله أن يستقبل بيت المقدس، ففرحت اليهود، فاستقبلها رسول الله، وكان يحب قبلة إبراهيم فيدعو الله وينظر إلى السماء، فأنزل الله: (قَدْ نَرَى تَقَلُّبَ وَجْهِكَ فِي السَّمَاءِ فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبْلَةً تَرْضَاهَا فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَحَيْثُمَا كُنْتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ وَإِنَّ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ لَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّهِمْ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا يَعْمَلُونَ)، «سورة البقرة: الآية 144»، فارتاب من ذلك اليهود، وقالوا «ما ولاهم عن قبلتهم التي كانوا عليها»، فقال سبحانه» (... قُلْ لِلَّهِ الْمَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ...)، «سورة البقرة: الآية 142»، وقال: (فَأَيْنَمَا تُوَلُّوا فَثَمَّ وَجْهُ اللَّهِ).

يعجبه قبلته

قال البراء إن النبي صلى الله عليه وسلم، صلى قبل بيت المقدس ستة عشر شهراً أو سبعة عشر شهراً، وكان يعجبه قبلته تجاه البيت وأنه صلى صلاة العصر، وصلى معه قوم، فخرج رجل ممن كان يصلي معه، فمر على أهل المسجد وهم راكعون، فقال أشهد بالله لقد صليت مع رسول الله قبل مكة، فداروا كما هم قبل البيت.

وعن قوله سبحانه: (وَحَيْثُمَا كُنْتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ) قال ابن كثير، أمر تعالى باستقبال الكعبة من جميع جهات الأرض، شرقاً وغرباً وشمالاً وجنوباً، ولا يستثنى من هذا شيء، سوى النافلة في حال السفر، فإنه يصليها حيثما توجه قالبه، وقلبه نحو الكعبة .

النظر إلى السماء

وقال البغوي، أمر القبلة أول ما نسخ من أمور الشرع، وذلك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه كانوا يصلون بمكة إلى الكعبة، فلما هاجر إلى المدينة أمره الله أن يصلي نحو بيت المقدس ليكون أقرب إلى تصديق اليهود إياه إذا صلى إلى قبلتهم مع ما يجدون من نعته في التوراة فصلى بعد الهجرة ستة عشر أو سبعة عشر شهراً إلى بيت المقدس وكان يحب أن يوجه إلى الكعبة لأنها كانت قبلة أبيه إبراهيم، وقال مجاهد، كان يحب ذلك لأجل اليهود، لأنهم كانوا يقولون يخالفنا محمد في ديننا ويتبع قبلتنا، فقال لجبريل وددت لو حولني الله إلى الكعبة، وجعل رسول الله يديم النظر إلى السماء رجاء أن ينزل جبريل بما يحب من أمر القبلة فأنزل الله «قد نرى تقلب وجهك في السماء فلنولينك قبلة ترضاها»، فلنحولنك إلى قبلة تحبها، فول وجهك شطر المسجد الحرام، والمراد به الكعبة.

قال مجاهد وغيره، نزلت هذه الآية ورسول الله صلى الله عليه وسلم في مسجد بني سلمة وقد صلى بأصحابه ركعتين من الظهر، فتحول في الصلاة واستقبل الميزاب وحول الرجال مكان النساء، والنساء مكان الرجال، فسمي ذلك المسجد مسجد القبلتين، وقيل كان التحويل خارج الصلاة بين الصلاتين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا