• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

عشية الافتتاح الرسمي لـ «بينالي البندقية»

«دبي للثقافة» تنبض إبداعاً وفرادة في «إكسبو ميلانو الدولي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 29 مايو 2015

دبي (الاتحاد)

سلطت «هيئة دبي للثقافة والفنون» الضوء على المشهد الثقافي النابض والإمكانات الإبداعية الفريدة لدولة الإمارات العربية المتحدة، وذلك خلال الجلسات الحوارية للنسخة الثالثة من معرض «دبي قادمة» الذي عُقد ضمن فعاليات معرض «إكسبو ميلانـو الدولي 2015» وعشية الافتتاح الرسمي للدورة الـ 56 من «معرض الفنون الدولي» في بينالي البندقية. وشهدت الجلسات الحوارية مشاركة نخبة من الشخصيات الثقافية المؤثرة في دولة الإمارات وإيطاليا وغيرها من البلدان لتعزيز سبل التعاون بين الهيئة وأبرز الخبراء الدوليين في مجال التراث والثقافة، وكذلك الرعاة والفنانين ومختلف الجهات المعنية.

وتضمن معرض «دبي قادمة»، في نسخته الثالثة، سلسلة من المناقشات التفاعلية وجلسات الحوار الثقافية التي قادها عدد من الشخصيات المرموقة في الأوساط الثقافية الإماراتية لتسليط الضوء على الهوية العالمية لإمارة دبي كمنارة للابتكار على الساحة الإبداعية العالمية. وتناولت النقاشات المرحلة المقبلة في مسيرة تطور القطاع الإبداعي في الدولة، وفرص التعاون المتاحة ضمن الاقتصاد الإبداعي السريع التطور في الإمارة.

وقالت سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس مجلس إدارة «هيئة دبي للثقافة والفنون»: «في إطار سعينا لتوثيق التنوع الثقافي والتراثي لإمارتنا، فقد سلطنا الضوء خلال معرض ’دبي قادمة‘ على الحقبة المقبلة من مسيرة الإبداع التي ترسم ملامح الحراك الثقافي في الإمارة. وقد نجحنا في إرساء معايير غير مسبوقة لتوطيد علاقات التعاون الدولية والارتقاء بالمواهب الإبداعية والترويج لها حول العالم، وخصوصاً في ضوء تحضيرات مدينتنا لاستضافة معرض إكسبو الدولي 2020‘ تحت شعار «تواصل العقول وصنع المستقبل».

وأضافت سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم: «وقد وجهنا دعوة لمجتمع عالمي واسع من الفنانين والمبدعين ورواد الأعمال خلال معرض ’دبي قادمة‘ لاختبار المزايا الفريدة التي تنطوي عليها الإمارة، وسبل التعاون المتاحة أمامهم للتواصل مع المجتمع الإبداعي في المدينة، وإرساء معايير حقيقية في المشهد الثقافي العالمي».

وقدمت فعالية «دبي قادمة» جلسة حوارية بعنوان «الاقتصاد الإبـداعي في الإمـارات» بمشاركة الشيخة نوار القاسمي من «مؤسسة الشارقة للفنون»؛ وأحمد بن شبيب، مؤسس «هيئة الهندسة الثقافية»؛ وليزا كياري، مؤسِّسَة مهرجان «الشرق الأوسط الآن»، في مدينة فلورنسا الإيطالية. وقد سلطت هذه الجلسة الضوء على المشهد الثقافي المتنوع لدولة الإمارات والذي يتيح فرصاً منقطعة النظير ضمن مختلف أشكال التعبير الإبداعي. كما تطرقت الجلسة إلى مناقشة «خطة دبي 2021» الرامية إلى ترسيخ مكانة الإمارة موطناً لأفرادٍ مبدعين ينعمون بالسعادة ويحظون بكل فرص التمكين المتاحة بما يؤكد التزامها الراسخ بالتركيز على تشجيع الإبداع والابتكار. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا