• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

أمل المشايخ تقرأ من قصصها في «كتّاب الشارقة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 29 مايو 2015

محمد عبدالسميع (الشارقة)

شهدت قاعة أحمد راشد ثاني في اتحاد كتّاب وأدباء الإمارات في الشارقة، مساء أمس الأول، أمسية قراءات قصصية للكاتبة أمل المشايخ، قدمها الكاتب محسن سليمان عضو مجلس إدارة الاتحاد الذي عرف بالمشايخ، ومساهماتها في مجالات النقد والقصة والكتابة لمسرح الطفل. وحدد سليمان بعض سمات القصة القصيرة جداً، وهي القصر والتكثيف الشديدان والاعتماد على عناصر كالإيماض والرمز والإدهاش والمفارقة.

قرأت المشايخ مجموعة من قصصها القصيرة جداً: شكولا، سندريلا، ليلى والذئب، موعد، جوع، بيت، ستاربكس، برغر، شهيد، رضيع، حلم، جراد، رزنامة، اعتذار، ملح وسكر، دعاء، فيس بوك. واختتمتها بقصة قصيرة بعنوان «الرجاء عدم الإزعاج».

واستطاعت المشايخ من خلال قراءتها وتمكنها من أدواتها أن تحلق بالحضور إلى فضاءات ما قرأته من نصوص قصيرة جداً، من خلال اللغة المركزة والعبارات الرشيقة واللقطات المفاجئة والقراءة المتميزة في مخارج الحروف بدقة ومن دون أخطاء، تمكنت من خلالها إيصال رسائلها للمتلقي، وتحقيق الهدف بأقصر العبارات وأقل الكلمات، الأمر الذي جعل الحضور يصفقون لها مع نهاية قراءة كل قصة.

ولعل ما يمكن تسجيله من ملاحظات على النصوص أن بعضها كانت واضحة أكثر من اللازم، مثل نص «جراد»، وهذا يتنافى مع ما ينبغي أن تكون عليه القصة القصيرة جداً التي تتطلب البعد عن التفسير المباشر، وتلتزم ضرورة ترك مساحة للقارئ كي يستدعي التفسير.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا