• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

جنرال أميركي يصف «داعش» بخصم ماكر يتعين دحره

كارتر: اتفاق تركي عراقي «مبدئي» بشأن استعادة الموصل

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 22 أكتوبر 2016

أنقرة (رويترز)

كشف وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر أمس، عقب محادثات مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن أنقرة وبغداد توصلتا إلى اتفاق من حيث المبدأ سيتيح لتركيا في نهاية المطاف، لعب دور في حملة استعادة مدينة الموصل من «داعش».

وأوضح كارتر أن التفاصيل بشأن دور تركيا المحتمل في العملية العسكرية الجارية ما زالت قيد البحث، بينما أوضح مسؤول دفاعي أميركي كبير أن المساعدة «غير العسكرية» للحملة تشكل خياراً مطروحاً.

وتابـع كـارتر للصحفيين في ختام زيارة لأنقرة أمس، «من الواضـــح أن هـذا (الشكل النهائي) سيكون أمراً يتعــين على الحكـومة العـراقية أن توافق عليه، وأعتقد أنه جرى التوصل إلى اتفاق من حيث المبدأ»، مضيفاً «وصلنا حالياً إلى التفاصيل العملية...وهذا ما نعكف عليه».

ودخلت تركيا والحكومة المركزية في بغداد في جدال بشأن وجود القوات التركية في معسكر بعشيقة قرب الموصل، حيث دربت آلاف الجنود.

وحذر أردوغان من نزاع طائفي في العراق إذا ما اعتمد الجيش على مقاتلي «الحشد الشعبي» الطائفي لاستعادة مدينة الموصل ذات الأغلبية السنية.

من جهته، أعلن قائد القوات الأميركية في سوريا والعراق الجنرال ستيفن تاونسند أن تنظيم «داعش» الإرهابي خصم ماكر وغادر يجب التصدي له.

وأدلى الجنرال الأميركي بهذا التصريح في حديث لمحطة «بي بي سي» من مواقع المدفعية للقوات الأميركية التي تدعم القوات العراقية في عملية تحرير الموصل.

وأكد تاونسند أن «داعش» خصم ماكر يستعمل المواطنين كدروع بشرية، ولهذا يتعين وقف هذا العدو القاسي، معيداً للأذهان جرائم التنظيم الإرهابي الذي قام مسلحوه بقطع رؤوس الناس، وإغراق أسراهم، أو إحراقهم في أقفاص أو صلبهم.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا