• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

هنا الإمارات

نادي النصر يطلق مسابقة «رشح البطل وفالك الناموس»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 12 يونيو 2014

مراد المصري (دبي)

تشهد مسابقة «رشح البطل وفالك الناموس»، التي أطلقها مجلس إدارة نادي النصر، إقبالا كبيرا من جماهير «العميد»، التي تفاعلت بشكل واضح وملموس مع المبادرة التي أطلقها النادي بمناسبة نهائيات كأس العالم لكرة القدم، ويسعى من خلالها لإضفاء أجواء من المتعة والمنافسة خلال المونديال، وبدأت الجماهير بالتسجيل عبر الرابط الإلكتروني، وتحديد توقعاتها للمنافسات، حيث تتمحور المسابقة حول قيام كل مشجع بترشيح المنتخب الذي سيتصدر ترتيب كل مجموعة من المجموعات الثمانية بالدور الأول، كما تقوم بترشيح المنتخبات التي ستتأهل إلى المراحل الإقصائية، وصولا إلى المباراة النهائية، ومن ثم تحديد الفريق المرشح للفوز باللقب، على أن يتم تخصيص جوائز قيمة لأصحاب الترشيحات الصحيحة.

وحرصت اللجنة الإعلامية بالنادي على الترويج لهذه المبادرة من خلال توفير الرابط الإلكتروني عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وذلك ضمن النشاطات والمبادرات المرتبطة بالمونديال وغيرها من الفعاليات المتنوعة، مع الجوائز المادية المقدمة للفائزين بهذه المسابقة، وهي تزيد من حالة الحماس والتنافس الأخوي بين الجماهير، الذين رغم إجماعهم على عشق «العميد» إلا أن ميولهم الكروية تختلف حينما يتعلق الأمر بمنافسات كأس العالم التي تعد مناسبة خاصة حول العالم، حيث تجد من يشجع المنتخبات العريقة في مقدمتها البرازيل وإيطاليا وألمانيا والأرجنتين، أو من يتعاطف مع منتخبات أخرى بناء على ميول تشجيعهم للأندية والفرق العالمية، حيث تتعاطف جماهير ريال مدريد مع البرتغال لمساندة النجم كريستيانو رونالدو، وهناك من يساند منتخب إنجلترا من عشاق الدوري الإنجليزي وغيرها من الأمثلة، في الوقت الذي يجتمع الجميع مجددا لمساندة الجزائر ممثل العرب في النهائيات.

وتزينت قاعة جماهير «العميد» بأبهى حلة لها استعدادا لاستقبال عشاق المونديال، حيث يعد ملتقى المشجعين مقصدا للجميع لمتابعة المباريات خصوصا أن جزءا كبيرا منها سيكون خلال شهر رمضان، الذي يتميز سنويا بتواجد الجماهير داخل النادي حتى ساعات الفجر، سواء لأداء الصلاة والاحتفال بمظاهر الشهر الفضيل، أو الاستمتاع بمتابعة المواجهات الكروية الساخنة التي ستجمع أقوى الفرق والمنتخبات العالمية، حيث يفصل ملتقى الجماهير خطوات معدودة عن المسجد. وتجتاح حمى المونديال العالم بأكمله، لتصل إلى داخل أروقة أنديتنا التي يحرص عدد كبير منها على مواكبة هذا الحدث الكبير، وتوفر كل المقومات للجماهير لعيش أجواء البطولة سواء من خلال تخصيص أماكن لمتابعة المباريات ووضع شاشات حديثة، أو عبر إطلاق هذا النوع من المسابقات الجاذبة لشد انتباه الجماهير ودمجها بالمنافسات، حيث من المقرر أن تخصص الأندية وروابط الجماهير عددا من الخيم لمتابعة المباريات في أجواء حضارية، من شأنها أن تساهم في توطيد العلاقات بين المشجعين، خصوصا في هذه البطولة الكبرى، إضافة إلى توفير التكلفة المادية المترتبة، سواء من خلال متابعة المباريات في المقاهي أو الاشتراك بالقناة الناقلة ذات التكلفة المادية العالية نسبيا، إلى جانب عقد الحوارات الجانبية أو ممارسة الطقوس الدينية، في الوقت الذي فضلت فيه بعض الأندية عدم الكشف عن المفاجآت الخاصة بالمونديال مبكرا، والكشف عنها بشكل تدريجي خلال المنافسات، خصوصا أن المونديال سيمتد لمدة شهر ستكون حافلة بعدد كبير من المباريات أغلبها تقام بالفترة الليلية نظرا لفارق التوقيت الذي يفصلنا عن البرازيل الواقعة بقارة أميركا الجنوبية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا