• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

تذكرة الافتتاح بـ 16 ألف درهم

مونديال 2014 ليس لـ «الفقراء»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 12 يونيو 2014

أشعلت مافيا السوق السوداء أسعار التذاكر بالمونديال بشكل غير مسبوق، وأصبح حلم الحصول على تذكرة وحضور الافتتاح لبطولة كأس العالم مساء اليوم بين البرازيل وكرواتيا من الأمور الصعبة أو شبه المستحيلة، وذلك بعدما تسببت المافيا التي تضارب في السوق السوداء، في مضاعفة الأسعار بصورة غير مسبوقة، وبلغت 10 أضعاف السعر الطبيعي.

وقامت اللجنة المنظمة ببيع ما يقرب من 3 ملايين و500 ألف تذكرة لمباريات المونديال للفرق الـ32، منها مليونا و200 ألف تذكرة تم بيعها بالفعل عن طريق الإنترنت، بينما بيعت بقية المباريات أمام كل ملعب من الملاعب الـ12 التي تستضيف البطولة للجماهير البرازيلية، وغيرها. وخلال الأيام القليلة الماضية تجمهر عدد ليس بالقليل من الراغبين في شراء التذاكر أمام المدخل الرئيس لملعب أيتاكيرا كورنثيانز الذي سوف يحتضن مباراة الافتتاح بين البرازيل وكرواتيا مساء اليوم، بعد نفاد التذاكر بشكل رسمي.

أضعاف السعر

وهو ما أغطى إشارة البدء لعناصر مافيا السوق السوداء لبدء اتخاذ التدابير الخاصة لبيع التذاكر للراغبين فيها، وتقول دانيلا ماركوس خبيرة في الأنترنت التكنولوجيا، وجاءت إلى مقر اللجنة المنظمة في ساو باولو تحاول شراء تذكرة لزوجها بعد سرقة تذكرته: «سعر التذكرة التي تم شراؤها عبر الإنترنت في الأيام الأولى لطرح التذاكر للبيع بـ 900 ريال برازيلي بالنسبة للدرجة الأولى قبل أشهر عدة مضت، وصل الآن في السوق السوداء إلى 10 آلاف ريال (أي ما يعادل 16 ألف درهم إماراتي )، ما يعني 10 أضعاف سعرها الطبيعي، وهناك بالفعل من يدفع للحصول على تلك التذكرة، أنا هنا لدى اللجنة المنظمة لأحتج على عدم صرف تذكرة بديلة لمن ضاعت أو سرقت تذكرته التي كان قد اشتراها منذ 4 أشهر.

وكانت اللجنة المنظمة قد شددت على آلية التعامل مع البطاقات الفاقدة أو التي تعرضت للتلف، حيث أعلنت رفضها منح تذاكر بديلة لمثل تلك الحالات، وسيكون لزاماً على صاحب التذكرة المفقودة أو الضائعة أن يشترى بديلة.

وكان متوسط أسعار التذاكر للجماهير الدولية 90 دولاراً أميركياً، بينما للمواطنين البرازيليين وصلت إلى 30 دولاراً، أما الطلبة وكبار السن فكان يمكنهم شراء تذاكر لقاء 15 دولاراً، وهذه هي المرة الأولى في كأس العالم يتم عرض تذاكر مخفضة خصيصاً للطلبة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا