• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

الحزن يخيم على «المدينة الخضراء» بعد الوداع

زلاتكو: أتحمل مسؤولية خروج «الزعيم» من «الأبطال»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 29 مايو 2015

صلاح سليمان (العين)

خيم الحزن على مدينة العين في ليلة الخروج، من دوري أبطال آسيا، إثر تعادل «الزعيم» مع «الفرسان» بثلاثة أهداف لمثلها في مباراة الإياب التي شهدها استاد هزاع بن زايد مساء أمس الأول، وهي النتيجة التي ضمنت لـ «الأحمر» بطاقة التأهل إلى ربع نهائي للمرة الأولى في تاريخه، بعد أن انتهى لقاء الذهاب بالتعادل السلبي.

كان أداء العين في اللقاء محيراً ومثيراً للدهشة والتعجب، وبعد أن زرع الأمل في نفوس مشجعيه وجميع عشاقه بالهدف الأول الذي حمل توقيع القناص الغاني أسامواه جيان، والذي سجله بعد أربع دقائق فقط من صافرة البداية، عاد الفريق وارتبك في الدقائق الأولى من الشوط الثاني، ويرتكب خطه الدفاعي العديد من الأخطاء غير المبررة، بسبب عدم التغطية السليمة، وغياب التركيز داخل المنطقة، ليستغل مهاجمو الأهلي الوضع المتواضع للاعبي العين، وينجحوا في تسجيل ثلاثة أهداف متتالية في زمن قياسي بلغ 5 دقائق فقط، وهو ما لم يصدقه الأهلاوية أنفسهم، وتسبب هذا السيناريو غير المتوقع في انهيار تام في صفوف لاعبي «الزعيم»، إلا أنهم استشعروا المسؤولية، ولم يستسلموا رغم صعوبة المهمة لينجحوا في إعادة المباراة إلى نقطة البداية بتسجيلهم هدفين إضافيين عن طريق جيان والبديل راشد عيسى، إلا أن هدف التعادل الثالث جاء والمباراة تلفظ أنفساها الأخيرة، ولم يجد العين الوقت الكافي الذي يمكنه من تعديل النتيجة، وإضافة الهدف الرابع لينتهي اللقاء بالتعادل، وتذهب بطاقة التأهل إلى الأهلي الذي يحمل لواء الدفاع عن الكرة الإماراتية في التظاهرة القارية.

من جانبه، أكد الكرواتي زلاتكو داليتش مدرب العين الذي بدا حزيناً ومحبطاً، خلال المؤتمر الصحفي، أنه المسؤول الأول عن خروج فريقه من دوري الأبطال الآسيوي، لأنه المدرب الذي يضع التشكيلة الأساسية وخطة وأسلوب اللعب، ويصدر التوجيهات والتعليمات للاعبين، مشيراً في الوقت نفسه إلى أن هناك أموراً إيجابية وأخرى سلبية، وأنه على دراية تامة بتفاصيلها كافة. وقال: «فخور بما قدمناه في الموسم الحالي، بعد أن حصدنا درع بطولة دوري الخليج العربي، وتخطينا مرحلة المجموعات بدوري الأبطال الآسيوي بجدارة، بعد أن تصدرنا مجموعتنا، ويبقى «الزعيم» هو الفريق الوحيد الذي لم يتعرض لأي خسارة في هذه النسخة خلال 8 مباريات من دوري الأبطال، علاوة على أنه لم يخسر أي مباراة خاضها على ملعب هزاع بن زايد على مدى 15 شهراً، وأعرف أن الجميع أصابهم الحزن جراء هذا الخروج من البطولة القارية، ولكن هذه حال كرة القدم، وفي بعض الأحيان لا تستطيع أن تحقق كل الأمور التي تتخيلها، وعلى كل حال أقدر الجهود التي بذلها جميع لاعبي العين وجماهير النادي الوفية والإدارة وكل منتمٍ لهذا النادي».

وأضاف: «لا أنكر أن غياب التركيز الذي رافق الفريق خلال الدقائق الأولى من الشوط الثاني، كلفنا ثلاثة أهداف، وبالرغم من ذلك اجتهدنا وسعينا للتعويض والخروج بالنتيجة المأمولة وأدراك التعادل، وبعدها محاولة تحقيق الفوز، وبالفعل نجحنا في العودة بالمباراة إلى المربع الأول، إلا أن ذلك لم يكن كافياً لخطف بطاقة التأهل إلى ربع نهائي دوري الأبطال الآسيوي».

وقال زلاتكو: «إذا ألقينا نظرة إلى النواحي الإيجابية في الفريق، نجد أن العين لم يخسر أي مواجهة في دوري أبطال آسيا هذا الموسم وبالرغم من ذلك، وللأسف خرجنا وودعنا البطولة في مرحلة ثمن النهائي». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا