• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

تتضمن خطة استراتيجية وحساب البصمة المائية

«بيئة أبوظبي» تدعو إلى تبني مبادرات لرفع كفاءة استهلاك المياه

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 06 فبراير 2016

هالة الخياط (أبوظبي)

دعت هيئة البيئة في أبوظبي إلى ضرورة أن تتبنى المؤسسات في أنحاء إمارة أبوظبي كافة إجراءات ومبادرات من شأنها رفع كفاءة استهلاكها للمياه.

وأشارت إلى وجود مجموعة من الإجراءات التي يمكن اتباعها من قبل المؤسسات العاملة في القطاعات الخاصة والعامة وغير الربحية لتحقيق كفاءة أكبر في استخدام المياه، وإيجاد نموذج جديد للأعمال مستدام بيئيا.

وقالت: بوجود خطوات إرشادية بسيطة يمكن أن تعتمدها كل مؤسسة في أبوظبي لتبدأ في إعادة تعريف علاقتها مع الماء، وتتضمن إنشاء وتطبيق خطة استراتيجية للمياه، وحساب البصمة المائية ودعم التغيير في الشراء والتشغيل والتواصل في إنجاز الأعمال.

وأوضحت أن الخطوات اللازمة لوضع استراتيجية مائية، تتمثل في تقييم بصمة المؤسسة المائية، وتعريف وتحديد المخاطر والفرص المتعلقة بالمياه في المؤسسة، وتطوير منتجات وإجراءات وحلول جديدة لتحقيق المزيد من الابتكار والتقدم، ومراقبة وتقييم وتسجيل التقارير حول سير العمل نحو تحقيق الأهداف.

ولحساب البصمة المائية، بينت أن حساب البصمة يتطلب تحديد الحجم الكلي لكميات المياه التي يتم استهلاكها بشكل مباشر أو غير مباشر لإتمام إجراءات أعمالها ومنتجاتها وخدماتها وفي سلاسل التوريد التابعة لها، موضحة أن الماء يعتبر مستهلكاً في حال تبخر، أو دخل في صناعة منتج أو تلوث أو إذا ما تم إعادته إلى المكان نفسه الذي استخرج منه.

وأفادت بأن الحساب السليم للبصمة المائية سيساعد المؤسسة على إدراك الأقسام الرئيسة من سلسلة القيمة لديها والتي تقوم باستنزاف القدر الأكبر من الماء.

وأكدت أنه من خلال الاستراتيجية المائية الشاملة، ستتمكن المؤسسات من تقليص المنافسة المستقبلية على مصادر المياه المحلية، وتخفيض النفقات، وتشجيع مشاركة الموظفين في جميع المستويات، وجعل المؤسسة قدوة اجتماعية وبيئية يحتذى بها، وتسليط الضوء على التزام المؤسسة في الوصول إلى أبوظبي المستدامة.

وبينت أن اتخاذ تدابير لزيادة كفاءة استخدام المياه يساهم في تقليل المخاطر التي تتعرض لها المؤسسة، كما تقدم فوائد مالية واجتماعية وبيئية، وغالباً ما تتطلب استثماراً أولياً زهيداً، وتعطي مردوداً سريع الأجل، بالإضافة إلى أن هذه الجهود ستجعل من المؤسسة مساهمة في الاقتصاد الوطني والمجتمع وفي الحفاظ على البيئة والتنوع البيولوجي في الإمارة لأجيال المستقبل.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض