• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

اعتقال وارنر ومثوله أمام القضاء

تفتيش مقر «الكونكاكاف» في ميامي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 29 مايو 2015

نيويورك، ميامي (وكالات)

ذكرت تقارير صحفية في ترينيداد وتوباجو أمس بأنه تم اعتقال نائب رئيس الفيفا السابق بعد اتهامه بأعمال رشوة ومثل أمام القضاء الذي حدد كفالة بقيمة 394 ألف دولار لإطلاق سراحه. وأشارت الصحيفة إلى أنها لا تملك معلومات حول ما إذا كان وارنر أمضى ليلته في السجن أم لا. وكان وارنر أحد رجال الفيفا الأقوياء في السابق، أكد براءته على فيسبوك من التهم الموجهة إليه أمس الأول قبل أن يتم اعتقاله ويمثل أمام القضاء المحلي. ووارنر هو أحد تسعة مسؤولين حاليين أو سابقين في الفيفا اتهمتهم السلطات الأميركية بـ «استغلال مناصبهم لحصد ملايين من الدولارات بطرق غير شرعية». وكان وارنر استقال من مناصبه في الفيفا عام 2011 بعد أن تم إيقافه من قبل لجنة القيم التي اتهمته بتلقي رشى.

من جانب آخر، وعلى خلفية اعتقال الشرطة السويسرية سبعة من أقوى الشخصيات العالمية في مجال كرة القدم أمس الأول، وأعلنت إجراء تحقيق جنائي يتعلق بمنح حق استضافة نهائيات كأس العالم لكرة القدم 2018 و2022 لتنزلق الرياضة الأكثر شعبية في العالم إلى حالة من الفوضى، قالت وزارة العدل الأميركية إنها تجري تفتيشا لمقر اتحاد دول أميركا الشمالية والوسطى والكاريبي (الكونكاكاف) في ميامي بفلوريدا أمس الأول. وعلاوة على التحقيق الجنائي السويسري ينتظر ستة على الأقل من المسؤولين الكبار في مجال كرة القدم وعدد من المديرين التنفيذيين في الإعلام الرياضي تسليمهم إلى الولايات المتحدة لمواجهة تهم فساد تتعلق برشى تربو على 100 مليون دولار. ولم تشمل الاعتقالات رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) سيب بلاتر، لكنها شملت مسؤولين بعده مباشرة في التسلسل القيادي لأغنى وأقوى هيئة رياضية في العالم.

ويتركز التحقيق الأميركي على منطقة اتحاد دول أميركا الشمالية والوسطى والكاريبي (الكونكاكاف). وواجه جاك وارنر رئيس الكونكاكاف السابق اتهامات فساد قبل أن يستقيل في 2011 عندما أنهى الفيفا التحقيقات المتعلقة به. ويمنح القانون الأميركي المحاكم سلطات واسعة للتحقيق في جرائم ارتكبها أجانب في دول أخرى إذا مرت الأموال عبر بنوك أميركية أو حدثت أي أنشطة أخرى هناك. وقال داميان كولينز عضو البرلمان البريطاني الذي أسس جماعة (نيو فيفا ناو) التي تنادي بالإصلاح إن الاعتقالات قد يكون لها تأثير كبير على الاتحاد الدولي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا