• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م
  02:36     وزارة الدفاع الروسية تعلن تحطم طائرة سوخوي-33 خلال هبوطها على حاملة طائرات في البحر المتوسط     

دوريات جديدة للإنقاذ البري في الشارقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 12 يونيو 2014

دشن اللواء حميد محمد الهديدي قائد عام شرطة الشارقة صباح أمس الدوريات الجديدة للإنقاذ البري، في إطار حرص القيادة العامة لشرطة الشارقة على الاستفادة من أفضل التقنيات المستخدمة بعمليات الإنقاذ البري في تطوير خدماتها المقدمة لأفراد المجتمع في هذا المجال.

حضر التدشين، العميد عبدالله مبارك الدخان نائب قائد عام شرطة الشارقة، والعقيد عبدالله مبارك بن عامر مدير عام العمليات المركزية، والمقدم علي الجلاف رئيس قسم الإسعاف والإنقاذ والرائد راشد يوسف بن صندل مدير فرع الإسعاف والإنقاذ وعدد من ضباط شرطة الشارقة.

وأكدت القيادة أن الدوريات التي تم استحداثها تعد إضافة هامة لتعزيز أسطول دوريات الإنقاذ والإسعاف البري التي تباشر عمليات الإنقاذ بشكل عام على مستوى إمارة الشارقة سواء على الطرقات المعبدة أو غير المعبدة، كما تعد الخدمة الجديدة نقلة نوعية في مجال الإنقاذ وتتميز بكونها تمثل غرفة مصغرة لعمليات الإنقاذ حيث زودت بمعدات هيدروليكية لقطع وقص المركبات لأغراض الإنقاذ وإخراج الأشخاص المصابين والمحشورين خلال الحوادث.

كما تزود الخدمة بأجهزة رفع الأجسام الثقيلة حيث تتوفر لديها القدرة على رفع المركبات الخفيفة والثقيلة منها كما أنها مزودة بأجهزة إطفاء رغوية قادرة على التعامل مع الحريق في حال نشوب أي حريق بالمركبات وتتوفر لديها كذلك معدات التثبيت التي تستخدم لتثبيت الأجسام للتعامل معها، وقد تم تأهيل هذه المركبات ذات الدفع الرباعي للاستجابة للحالات الطارئة ودعم وتعزيز عمل دوريات الإسعاف والإنقاذ والإنجاد.

وأكد اللواء الهديدي أهمية مثل هذه المبادرات في مضاعفة الاهتمام بالمحافظة على سلامة وأرواح أفراد الجمهور وقائدي المركبات حيث تعد سرعة الاستجابة في حالات الحوادث والطوارئ في مقدمة أولويات أجهزة وزارة الداخلية، مؤكداً دعم القيادة لكافة المبادرات الخلاقة التي تسهم في تطوير العمل وتلبية احتياجاته المختلفة وتشجيع العاملين في كافة المواقع على التجديد والابتكار سعياً لبلوغ التميز.

ووجه قائد عام شرطة الشارقة كافة مستخدمي الطريق وقائدي المركبات بشكل عام ومرتادي المناطق الصحراوية والبرية بشكل خاص بضرورة توخي الحذر والالتزام بشروط القيادة الآمنة منعاً لوقوع الحوادث.

كما وجه العاملين بدوريات الإنقاذ البري بالحرص على تقديم أفضل ما لديهم من مهارات وخبرات وقدرة على التعامل مع كافة المواقف والحالات التي تتطلب تدخلهم وسرعة الاستجابة للبلاغات والنداءات والاستغاثات التي ترد إليكم وإلى جانب الحرص على سلامة المصابين في الحوادث والتقليل من المضاعفات التي تترتب على وقوع الحوادث المختلفة. (الشارقة- الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض