• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

«المستقبل للدراسات» يصدر تقريراً حول قضية اللاجئين

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 22 أكتوبر 2016

ناصر الجابري (أبوظبي)

نشر مركز المستقبل للأبحاث والدراسات المتقدمة في أبوظبي، تقريراً بعنوان «الأنماط غير التقليدية في التعامل مع ملف اللاجئين» يستعرض طرق التعامل مع هذه الأزمة عالمياً، وسبل احتواء ظاهرة اللجوء.

ووفقاً للتقرير، بدأت العديد من الدول التي تواجه تصاعداً في معدلات الهجرة غير الشرعية إليها في البحث عن آليات غير نمطية للتعامل مع هذه الأزمة التي باتت تفرض تداعيات سلبية على أمنها ومصالحها، وبدأت بعض الاتجاهات في طرح مبادرات جديدة غير تقليدية لاحتواء تلك الظاهرة.

وتتمثل أبرز المبادرات غير التقليدية التي طرحت لمعالجة هذه الأزمة، في شراء جزر لتوطين اللاجئين، وهي فكرة اقترحها بعض رجال الأعمال لتسوية الأزمة، وتعتمد على إمكانية استغلال بعض الجزر الموجودة في البحر المتوسط، وتحويلها إلى نقاط استقرار للاجئين والمهاجرين. ولفت التقرير إلى بعض الحلول الأخرى، منها إنشاء معسكرات لجوء، ومبادرة الملاذ الآمن التي تدعو إلى فرض الفصل السابع من الأمم المتحدة على الدول التي تشهد حروباً تصدر لاجئين، على أن تقام فيها ملاذات آمنة تسمح بأن تكون هناك طرق إغاثة عبر دول الجوار، أو من خلال إقامة مناطق حظر طيران. كما استعرض التقرير مبادرة إعادة التوطين بتوجيه المسار، وذلك عبر توجيه المهاجرين إلى مناطق أو دول أخرى، ولكن اتساع نطاق استخدام هذه المبادرة يمكن أن يؤدي إلى بروز ظواهر عنصرية وأنشطة غير قانونية، منها إغراق السفن في البحار، أو قصفها لمنع وصول اللاجئين إلى شواطئها.

وبين التقرير أن هذه المبادرات لا تمثل حلولاً جذرية للأزمة، ووفقاً لبيانات المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة، فإن هناك تراجعاً يتجاوز 80% في نسبة من يريدون العودة إلى الأوطان لاحقاً، حيث أنهم يبحثون عن هجرة مميزة ونوعية، بما يعني أنه ليس لدى هؤلاء المهاجرين طموح للبقاء في مواقع الإيواء أو مراكز التوقيف. وخلص التقرير إلى أن بعض الدول تتجه إلى تغيير سياستها حول قضية اللاجئين، خاصة بعد تصاعد حدة التداعيات التي بدأت تفرضها على المستويات السياسية والأمنية والاجتماعية، ما سيؤدي إلى طرح مبادرات أخرى غير تقليدية للتعامل مع تلك القضية، مع عدم الوصول إلى تسويات للأزمات الإقليمية في الشرق الأوسط.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض