• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

«ملتقى حماية الدولي العاشر» يواصل فعالياته

خبراء يحذرون من مخاطر تهدد الأطفال والمراهقين بسبب إدمان المخدرات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 12 يونيو 2014

تواصلت فعاليات ملتقى حماية الدولي العاشر لبحث قضايا المخدرات تحت شعار (المعايير الدولية لتطوير الاستراتيجيات الوطنية والإقليمية للوقاية من المخدرات) لليوم الثاني على التوالي.

وتوزع المشاركون في فعاليات اليوم الثاني للملتقى على 4 ورش حسب الدول المشاركة في الملتقى، وناقشوا المعايير الدولية وفقا لمنهجية التدريب في بلادهم بهدف الوصول إلى استراتيجية موحدة للوقاية من المخدرات وتبادل الخبرات بين المشاركين.

حضر الفعاليات، العقيد الدكتور إبراهيم الدبل، مدير إدارة خدمة التدريب الدولي المنسق العام لبرنامج حماية، والمقدم الدكتور أحمد السعدي، مدير إدارة العلاقات المجتمعية، والمقدم الدكتور جمعة الشامسي، مدير إدارة التوعية والوقاية، المقدم الدكتور عبد الرحمن شرف الأنصاري نائب مدير إدارة خدمة التدريب الدولي بالوكالة، المنسق العام لملتقى حماية الدولي العاشر، والدكتور القاضي حاتم علي، مدير مكتب الأمم المتحدة المعني بمكافحة المخدرات والجريمة لدول مجلس التعاون الخليجي، وأكثر من 70 مشاركاً من مختلف الوفود.

4 ورش عمل

وقدمت جيوفانا كامبل من مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة في ورشة العمل الأولى بحثاً بعنوان (ما قبل الولادة ومرحلة الرضاعة والطفولة المبكرة)، أوضحت فيه أن معظم تفاعلات الأطفال مع الأسرة تكون في الفترة قبل دخولهم للمدرسة، وربما يواجه الأطفال مخاطر عندما يكون الوالدان أو المسؤولان عن التنشئة يتناولان المواد المخدرة أو الكحول، فهنالك أدلة كافية تبين عواقب تناول الأمهات للنيكوتين والكحول والمخدرات خلال فترة الحمل، حيث تؤثر سلبا في الأجنة النامية وتجعل الطفل عرضة للسلوكيات السلبية، إذ يمكن للطفل عندما يبلغ العام الثاني أو الثالث أن تظهر عليه سلوكيات تخريبية ونوبات غضب وأن يكون غير مطيع، ويمكن لهذه السمات الشخصية أن تلاحق الطفل مدى حياته ما لم تعالج بالصورة الصحيحة في وقتها.

كما تحدثت كامبل عن مساعدة الأمهات الحوامل وحديثي الولادة المتعاطين للمخدرات، حيث يمكن أن يكون لهذه المساعدات تأثير إيجابي في نمو الطفل وأدائه العاطفي والسلوكي، كما أن زيارة الممرضة أو موظفة الخدمة الاجتماعية للحوامل أو للأمهات حديثي الولادة لدعمهم وتزويدهم بمهارات تربية الأطفال يمنع استخدام المواد المخدرة في قت لاحق من الحياة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض