• الثلاثاء 04 صفر 1439هـ - 24 أكتوبر 2017م

40 ساعة عمل تطوعي شهرياً للموظفين

«أبوظبي للمعاشات» يطلق 7 مبادرات خيرية خلال العام

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 08 سبتمبر 2017

أحمد عبدالعزيز (أبوظبي)

 أطلق صندوق معاشات ومكافآت التقاعد لإمارة أبوظبي 7 مبادرات منذ بداية العام تماشياً مع «عام الخير» علاوة على التزام كل موظف بالوصول إلى 40 ساعة عمل تطوعي سنوياً، بناء على توجيهات سمو الشيخ محمد بن خليفة بن زايد آل نهيان رئيس مجلس إدارة الصندوق.   

ووجه سمو الشيخ محمد بن خليفة بن زايد آل نهيان  بتخصيص ساعات العمل التطوعي سنوياً لكل موظف من العاملين في الصندوق يقوم خلالها بالمشاركة في الأعمال التطوعية، بهدف تفعيل دور الصندوق في المبادرات المجتمعية، وغرس مفاهيم التطوع في نفوس الموظفين، وحثهم على المشاركة في المبادرات الخيرية، ما يسهم في إكسابهم حس المسؤولية الفردية تجاه المجتمع وصقل شخصياتهم، وتعويدهم على البذل مما ينعكس على أدائهم في العمل، كما تم تسجيل  الصندوق  كأحد المؤسسات المشاركة في المنصة الوطنية للتطوع  استجابة لتوجيهات القيادة  بترسيخ مبادئ التطوع، ونشر ثقافة الخدمة المجتمعية، ومساهمة كافة الأفراد والمؤسسات بخدمة المجتمع بكافة الأشكال والقدرات المتوافرة، في الوقت الذي تسعى فيه المؤسسات لتقديم الدعم الكامل  للمبادرات الحكومية التي تساهم في تعزيز مفهوم التطوع والبذل والعطاء مقابل تحقيق السعادة للإنسانية والشعوب والمختلفة.

 وتمثلت مبادرات الصندوق في توقيع اتفاقيتين مع صندوق التكافل الاجتماعي لحصول المتقاعدين والمستحقين على بطاقة «فزعة»؛ ومع مركز الأمن الغذائي لحصول المتقاعدين والمستحقين على السلع المدعمة، بالإضافة إلى تنظيم فعاليات لشهر القراءة، وورش لموظفي الصندوق، ولأطفال حضانة الأطفال المبدعين، والمشاركة في المعرض الوطني للتوعية المجتمعية والخدمات الإنسانية؛ والمشاركة في أمشِ 2017.

ومن أبرز مبادرات الصندوق في عام الخير مبادرة «رمضانا خير» التي نظمها الصندوق خلال شهر رمضان المبارك للسنة الثالثة على التوالي، والتي تضمنت عدداً من الأنشطة والفعاليات الأسبوعية بمناسبة الشهر الفضيل، وبلغ عدد المشاركات فيها خلال هذا العام من قبل العاملين في الصندوق 57 مشاركة.  

وانطلقت فعاليات مبادرة رمضانا خير، بفعالية «صلة رحم»، والتي دارت فكرتها حول توفير بطاقات  تعبئة الرصيد للهواتف وبطاقات معايدة لذوي الدخل المحدود من المغتربين عن أهلهم، لتكون سبباً في التواصل مع عائلاتهم وتهنئتهم بالشهر الفضيل، ولتترك بصمة إيجابية وسعادة في قلوبهم وهم في استقبال شهر رمضان المبارك. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا