• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

أكدت مواصلة التعاون لدعم اللاجئين السوريين

لبنى القاسمي تبحث علاقات التعاون بين الإمارات وبريطانيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 12 يونيو 2014

استقبلت معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي وزيرة التنمية والتعاون الدولي، رئيسة جامعة زايد، معالي آلان دانكن، وزير الدولة البريطاني لشؤون التنمية الدولية، والوفد المرافق له.

وتضمن اللقاء مناقشة آليات تعزيز الشراكة والتعاون، واستعراض جهود كل من دولة الإمارات وبريطانيا في دعم التنمية الدولية والتخفيف من تداعيات الأزمات الإنسانية، خاصة قضية اللاجئين السوريين.

وخلال المقابلة، أكدت معالي الشيخة لبنى القاسمي أهمية تضافر جهود المجتمع الدولي لدعم قضية اللاجئين السوريين، التي تمثل أزمة وكارثة إنسانية غير مسبوقة، مثمنة التعاون والتنسيق المشترك والمثمر بين كل من الإمارات وبريطانيا على صعيد التعامل مع تلك الأزمة، وخاصة عبر التعاون والدعم في مجال التعليم، الذي يقدمه الجانب البريطاني في المخيم الإماراتي الأردني المشترك بمريجيب الفهود بالأردن، الذي أقامته دولة الإمارات العربية المتحدة، بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله». كما استعرضت معاليها مع الضيف الزائر الجهود التي تبذلها دولة الإمارات وبالتعاون مع الجهود الدولية في اليمن، وذلك من خلال مجموعة أصدقاء اليمن، فضلاً عن دعم اليمن في تعزيز التنمية ودعم الاقتصاد اليمني. بدوره، أشاد معالي آلان دانكن، بجهود دولة الإمارات على صعيد التنمية الدولية وتقديم العون للمنكوبين من الأزمات الإنسانية، مثمناً تخصيص دولة الإمارات للتعهد الثاني، الذي أعلنته خلال مؤتمر المانحين الثاني بالكويت، حيث ستسهم تلك المساعدات في دعم قدرة وكالات وبرامج الأمم المتحدة المعنية على إيصال المساعدات الإنسانية للاجئين السوريين داخل وخارج سوريا، منوهاً بأهمية مواصلة قنوات التعاون وتبادل الخبرات حول القضايا التنموية والإنسانية الدولية بين كلا البلدين. حضر المقابلة، هزاع محمد القحطاني وكيل وزارة التنمية والتعاون الدولي، وسلطان محمد الشامسي وكيل الوزارة المساعد للتنمية الدولية، ونجلاء محمد الكعبي، وكيل الوزارة المساعد للتعاون الدولي. (أبوظبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض