• السبت 29 رمضان 1438هـ - 24 يونيو 2017م
  02:01    قرقاش: قطر تتبع سياسة خارجية متذبذبة        02:01     قرقاش: من الصعب الحفاظ على علاقة طبيعية إزاء السياسة المزدوجة لقطر        02:02    قرقاش: قطر دعمت الإرهاب في أماكن عدة        02:02    قرقاش: قنوات الإعلام القطرية تروج للإرهابيين        02:06    قرقاش: على العقلاء في الدوحة أن يفهموا عواقب انعزالهم عن بيئتهم الطبيعية        02:08    قرقاش: لدينا الحق بحماية أنفسنا إن لم تغير قطر سياستها         02:09    قرقاش: القطريون سربوا المطالب بطريقة طفولية        02:11    قرقاش : حل مشكلة قطر تكون دبلوماسيا شرط قبولها بالابتعاد عن دعم الارهاب         02:14    قرقاش: على تركيا أن تتبع مصلحة الدولة التركية وليس الإيديولوجيا الحزبية        02:15    قرقاش: لا نية لأي نوع من التصعيد مع قطر        02:16    قرقاش: التسريب هو إما إعاقة للجهود أو مراهقة سياسية        02:18    قرقاش: نؤكد للأوروبيين أن هدفنا هو تغيير أسلوب قطر فيما تدعمه من تطرف وإرهاب        02:21    قرقاش: قطر لم تلزم بما وعدت به سابقاً لعدم وجود رقابة        02:23    قرقاش : لانتحدث عن تغيير النظام في قطر بل تغيير السلوك        02:25    قرقاش : مصير قطر العزلة مالم تنفذ المطالب في المهلة المحددة        02:26    قرقاش: قطر دعمت الإرهاب وعليها أن تتعامل مع تبعات ذلك        02:27    قرقاش : نطالب بضمانات لاي حل محتمل مع قطر     

صممته طالبات بجامعة الإمارات

رادار «يبتسم» لتحية السائقين الملتزمين بالسرعة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 18 يناير 2014

محسن البوشي (العين) - صممت 5 طالبات مواطنات بالسنة النهائية في كلية تقنية المعلومات - جامعة الإمارات، جهازاً لقياس سرعات المركبات على الطرقات أطلقن عليه «الرادار المبتسم».

وصمم المشروع بحيث لا تصدر عنه أية إشارة، إذا تجاوز سائق المركبة السرعة المحدّدة، فيما يحتوي على لوحة ضوئية تظهر وجهاً مبتسماً في حال التزام السائق بالسرعة الأقل أو المحددة.

ويأتي «الرادار المبتسم»، ضمن مشروع تخرج الطالبات اللائي أعربن عن خالص تقديرهن وشكرهن لشرطة أبوظبي لتعاونها في نجاح المشروع، الذي دخل مرحلة التشغيل التجريبي.

وأوضحت الطالبة ريم القمزي التي شاركت في تصميم الرادار، أن آلية عمل الجهاز ترتكز على فكرة التحفيز الإيجابي لسائقي المركبات، إذا ما التزموا وتقيدوا بالسرعات المحددة على الطرقات، وهو يتكون من حاسوب وكاميرا ولوحة ضوئية.

ولفتت الطالبة فاطمة المهيري أنها قامت وزميلاتها المشاركات في المشروع بتشغيل «الرادار المبتسم» في البداية داخل الحرم الجامعي على الحافلات التي تعمل على نقل الطلاب والطالبات بين الكليات حيث أثبت الجهاز فعالية كبيرة من حيث الفكرة التي تقوم التأثير الايجابي للوجه المبتسم على السائقين.

وقالت الطالبة ريم سعيد الأحبابي، التي شاركت في المشروع، وتنتسب وزميلاتها لعدة تخصصات تقنية مختلفة: إن الجهاز يتكون من لوحة ضوئية تتصل بكاميرا، موصلة بدورها بجهاز حاسوب، حيث تقوم الكاميرا بالتقاط الصورة وتحدد سرعة السيارات التي تمر بجوارها وتتم معايرتها بالسرعات المحددة على الشارع بوساطة الحاسوب.

أما الطالبة الريم راشد الكعبي فقالت: إنها تعكف الآن، وزميلاتها على إدخال بعض التعديلات البسيطة في ضوء نتائج عملية التشغيل، بدعم ورعاية شرطة أبوظبي التي وفرت لهن اللوحة الضوئية، وقدمت المشورة الفنية وبعض إحصائيات الحوادث على شارع المدارس حيث تمت تجربة الجهاز.

في السياق ذاته، أوضحت الطالبة منى الكعبي أن «الرادار» تم إنجازه خلال 4 أشهر، وصمم بشكل خاص للعمل على شارع المدارس في العين، وإنها وزميلاتها يقمن بإدخال بعض التعديلات في ضوء نتائج التشغيل التجريبي تتعلق بالموقع الأمثل لتثبيت اللوحة الضوئية والكاميرا على الطريق.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا