• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

يرى أن اللقب يفتح أمام الشباب أبواب بطولات جديدة

القمزي: اتحاد الكرة لم يبذل أي جهود لتأجيل مواعيد الكأس

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 29 مايو 2015

منير رحومة (دبي)

انتقد سامي القمزي رئيس مجلس إدارة نادي الشباب، تعامل القائمين على اتحاد الكرة مع مواعيد مسابقة كأس صاحب السمو رئيس الدولة، وعدم بذلهم أي جهد في سبيل اعتماد مواعيد مناسبة تخدم الفرق التي تمثل الدولة في مشاركات خارجية، وتضمن مبدأ تكافؤ الفرص في الدورين نصف النهائي والنهائي.

وقال: العذر القائم بأن موعد الدور النهائي محدد من قبل، ليس عذراً لأن اتحاد الكرة لو شرح الأسباب المذكورة بشكل دقيق، لن يتم رفض طلب التأجيل، لأن شيوخنا كرام عودونا بدعمهم للرياضة والتمثيل المشرف للدولة، وبالتالي لن يرفضوا تأجيل النهائي بيوم واحد لمساعدة فرقنا على الاستشفاء والتجهيز في ظروف جيدة.

واستغرب رئيس مجلس إدارة نادي الشباب من كيفية تعامل مسؤولي اتحاد الكرة مع أنديتنا التي تنافس باسم كرة الإمارات في استحقاقات خارجية، الأمر الذي يضر بمصلحة الفرق ومسيرتها محلياً وخارجياً.

وعن سبب عدم التقدم بطلب رسمي لتأجيل مباراة نصف النهائي، قال «تواصلت مع يوسف السركال رئيس اتحاد الكرة مباشرة لمعرفة مدى إمكانية تأجيل المباراة، قبل إرسال خطاب رسمي، وإتمام الأمور الشكلية، ووعدنا ببذل الجهد، لكننا لم نحصل على أي إجابة».

أما فيما يتعلق بعودة اتحاد الكرة للنظام السابق لمسابقة الكأس، أشار القمزي إلى أن نظام الموسم الحالي، لم يكن عادلاً، ولم يحقق مبدأ تكافؤ الفرص بالنسبة للفرق، مشدداً على أن هذا النظام كان موجوداً من 40 سنة، ولم تكن هناك حاجة لتغيير نظام الملاعب المحايدة، وأكد أيضاً أن الأندية أخطأت عندما تأخرت في إبداء رأيها في الموضوع.

وعن مدى تحقيق الفريق لأهدافه، بعد الفوز باللقب الخليجية، أكد القمزي أن فريقه يعرف مسبقاً أنه أمام أهم ثلاث مباريات في الموسم، وأنه لن يكون هناك «لوم» لفريقه إذا لم يصل إلى المباراة النهائي للكأس، لأن المنافس قوي، ويملك لاعبين مميزين، واستعد لمباراة الغد في ظروف إيجابية، ويفوق الشباب من حيث الراحة والاستشفاء، لأن «العميد» ارتاح ستة أيام كاملة، مقابل عدم حصول «فرقة الجوارح» سوى على يوم واحد راحة، بسبب خوض مباراة النهائي خارج الدولة.

وفيما يتعلق بفوز فريقه بلقب «خليجي30»، يرى القمزي أن التتويج بالبطولة الخليجية أمر مهم في بناء شخصية الفريق، لأنه يزيد من ثقة اللاعبين في أنفسهم، ويفتح الأبواب أمام بطولات جديدة في مسابقات أخرى. وأشار رئيس مجلس إدارة الشباب إلى أنه لا يلوم اللاعبين على المستوى الذي قدموه أمس الأول، لأن الفريق واجه صعوبات كبيرة في التعامل مع ضغط المباريات، واللعب كل أربعة أيام لحوالي شهرين، وأن السيب لعب مباراة جيدة، وكان خصماً عنيداً في النهائي، حيث تعامل جهازه الفني بالشكل الناجح مع اللقاء، واستغل صغر الملعب وضيّق المساحات مستفيداً من جاهزية وسرعة لاعبيه.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا