• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

إشبيلية يدخل التاريخ بـ «اللقب الرابع»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 29 مايو 2015

وارسو (أ ف ب)

أصبح إشبيلية الإسباني، حامل اللقب، أول فريق يتوج أربع مرات بلقب الدوري الأوروبي لكرة القدم «يوروبا ليج»، بعد فوزه على دنيبرو الأوكراني 3-2 في النهائي أمس الأول على ملعب «نارودوفي» في العاصمة البولندية وارسو. وتقدم دنيبرو مبكراً في الشوط الأول رد عليه إشبيلية بهدفين سريعين، قبل أن يعادل الأول 2-2، بيد أن إشبيلية خطف الهدف الثالث بفضل الكولومبي كارلوس باكا صاحب ثنائية في المباراة. ونجح إشبيلية بحجز مقعد مؤهل إلى دور المجموعات لمسابقة دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل بحسب الأنظمة الجديدة، وذلك بعدما أهدر فرصة التأهل محلياً بفارق نقطة عن فالنسيا رابع الدوري الإسباني. وهذا التتويج الرابع لإشبيلية في المسابقة بعد 2006 و2007 و2014، فانفرد بالرقم القياسي الذي كان يتقاسمه مع الفريقين الإيطاليين الإنتر (1991 و1994 و1998) ويوفنتوس (1977 و1990 و1993) وليفربول الانجليزي (1973 و1976 و2001). كما أصبح الفريق الأندلسي أيضاً أول فريق يحتفظ باللقب منذ تغيير مسمى المسابقة 2010، علماً بأنه كان ثاني فريق يحتفظ بلقبها بمسماها القديم «كأس الاتحاد الأوروبي» عندما توج بها عامي 2006 و2007 بعد مواطنه ريال مدريد عامي 1985 و1986. أما دنيبرو الباحث عن لقبه الأول منذ الحقبة السوفييتية، والفائز في طريقه إلى النهائي على أولمبياكوس اليوناني وأياكس أمستردام الهولندي ونابولي الإيطالي، فعجز عن أن يصبح ثاني فريق أوكراني يتوج بلقب المسابقة بعد شاختار دانييتسك (2009)، إذ خاض نهائي أحد المسابقات الأوروبية لأول مرة، ويبقى أفضل إنجاز قاري له وصوله إلى ربع نهائي كأس الأندية الأوروبية البطلة لموسمي 1984-1985 و1989-1990. وحقق دنيبرو بداية صاعقة عندما افتتح التسجيل في الدقيقة السابعة بكرة رأسية من هدافه الكرواتي نيكولا كالينيتش من مسافة قريبة على مرمى الحارس سيرخيو ريكو. وأصبح كالينيتش ثالث لاعب كرواتي يسجل في نهائي مسابقة أوروبية بعد زفونيمير بوبان وماريو مانزوكيتش. ولم يتأخر هدف التعادل، أذ اطلق البولندي جريجور كريتشوفياك تسديدة قوية عانقت زاوية الحارس دنيس بويكو (28). صدمة الهدف لعبت دوراً سلبياً على دنبرو، فتلقى هدفاً ثانياً من الكولومبي كارلوس باكا الذي تسلم تمريرة في العمق من رييس فراوغ الحارس ببراعة، وسدد في المرمى الخالي (31).

ولم يرض الفريق الأوكراني بالدخول متأخراً إلى غرف الملابس، فتولى رسلان روتان تنفيذ ضربة حرة جميلة عانقت الشباك (44). وهذا أول نهائي أوروبي منذ مباراة ليفربول الإنجليزي وألافيش الإسباني يدخل فيها أربعة أهداف في الشوط الأول. وفي الشوط الثاني، أكد باكا نجوميته في المباراة، عندما سجل هدف الفوز لإشبيلية بتمريرة من فيتولو، تعامل معها بنجاعة أمام المرمى (73).

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا