• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

كرمته جامعة الإمارات وقام بجولة في الأردن شملت جهات أكاديمية وبحثية

جمال السويدي: «الخدمة الوطنية» قانون تاريخي واستراتيجي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 12 يونيو 2014

وصف الدكتور جمال سند السويدي، مدير عام “مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية”، القانون الاتحادي رقم 6 لسنة 2014 لتنظيم الخدمة الوطنية والاحتياطية الذي أصدره سيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة “حفظه الله” بالقانون التاريخي والاستراتيجي، الذي يؤكد الرؤية العميقة والحكيمة للقيادة الحكيمة، بضرورة التكامل بين الإنجازات والمكاسب الضخمة التي حققتها التنمية المستدامة لشعبنا العزيز من جانب، وأهمية الحفاظ عليها، وبناء الشخصية القيادية للإنسان الإماراتي من الجنسين وفق أرقى المبادئ والقيم العربية والإسلامية والإنسانية النبيلة من جانب آخر.

وشدَّد السويدي، في تصريح له بمناسبة صدور قانون الخدمة الوطنية والاحتياطية، على ضرورة الاستفادة من تطبيق هذا القانون في الميادين كافة، وخصوصاً في ميدان اكتساب قيم الولاء والانتماء والوفاء لهذا الوطن الحبيب ولقيادته الرشيدة، من خلال اكتساب أبنائنا من الشباب، عماد المجتمع، المهارات والخبرات العلمية والمهنية والتقنية اللازمة والضرورية لمواجهة أيِّ تحديات محتمَلة قد نواجهها في المستقبل.

وأضاف السويدي: قلتُ في 22 يناير الماضي حينما كان هذا القانون مشروع قرار في مجلس الوزراء: إن هذا القرار من شأنه استثمار الطاقات الهائلة والكامنة لدى شبابنا من الجنسين لبناء قوة إضافية لقواتنا المسلحة، فضلاً عن أن تأدية أبنائنا من الشباب هذه الخدمة الوطنية سترسِّخ قيماً نبيلة في شخصياتهم، كالتضحية والإيثار والتواضع والاحترام والضبط الاجتماعي، إضافة إلى استثمار أوقات الشباب الذين لا يعملون، بل الأهم من هذا كله أنها ستترجم قيم الولاء والانتماء التي يحملها الشباب لهذا الوطن وشعبه وقيادته ترجمة عملية على أرض الوطن وحدوده، وتصبّ في رؤية سيدي صاحب السمو رئيس الدولة “حفظه الله” نحو تطوير منظومة قواتنا المسلحة والأجهزة الأمنية، وجعلها من أفضل منظومات الدفاع في المنطقة، لتسهم في تدعيم الأمن والسلام والاستقرار فيها وفي العالم، فضلاً عن حماية أرض الوطن وسيادته واستقلاله”، معيداً إلى الأذهان الكلمة التاريخية لسيدي صاحب السمو رئيس الدولة “حفظه الله” حين قال: “إن دولة الإمارات العربية المتحدة لا تتسلَّح لمباشرة العدوان، وإنما تفعل ذلك لأنها تؤمن بأن الضعف يغري بالعدوان، كما أن القوة شرط لتدعيم السلام”.

وأضاف مدير عام “مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية”: علينا أن ندرك أنه ليس هناك شرف أرفع من شرف الجندية، فهي الأساس فيمَن يجسد قيم الأمة وعزتها بالبذل والعطاء والتضحية والإيثار، وهي التي نص عليها دستور الدولة في مادته رقم (43): “الدفاع عن الاتحاد فرض مقدَّس على كل مواطن، وأداء الخدمة العسكرية شرف للمواطنين”.

وخلص السويدي إلى أن هذا القانون الاستراتيجي يأتي بعد أن حققت دولة الإمارات العربية المتحدة أعلى معدلات النمو في الناتج المحلي الإجمالي، وارتقت مكانتها الاقتصادية إلى أفضل المراتب العالمية، فضلاً عن المكانة المرموقة بين الدول في تحقيق الرفاه الاجتماعي والاقتصادي والسياسي، وهي أمور تقتضي بناء الشخصية الإماراتية القيادية ذات القيم والمبادئ الوطنية والعربية والإسلامية والإنسانية النبيلة كي تكون مؤهلة تماماً، لخوض غمار تحديات مجتمع المعرفة الذي ننشده جميعاً، ونخطو باتجاهه بخطىً ثابتة ومتسارعة، هذه الشخصية القيادية، سواء من جيلنا الحالي الذي واكب مرحلة التأسيس للمغفور له -بإذن الله تعالى- الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه” ومدرسته الخالدة، أو من جيل مرحلة التمكين التي قادها ولا يزال سيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة “حفظه الله” بكل دأب وعزم واقتدار لتكون ذخراً لأجيالنا القادمة .

إلى ذلك، قام الدكتور جمال سند السويدي، مدير عام “مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية”، بجولة في العاصمة الأردنية عمّان دشن خلالها كتابه الجديد “آفاق العصر الأمريكي: السيادة والنفوذ في النظام العالمي الجديد” ، و التقى الدكتور اخليف الطراونة رئيس الجامعة الأردنية، وبحثا سبل التعاون في المجالات البحثية والفكرية . ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض