• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  01:57    وزير الدفاع البريطاني: السعودية لها الحق في الدفاع عن نفسها ضد الهجمات        02:45    فتاتان تفجران نفسيهما في سوق في نيجيريا والحصيلة 17 جريحا على الاقل    

«هذه هويتنا».. مبادرة للتعريف بتطبيقات بطاقات «الهوية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 12 يونيو 2014

أطلقت هيئة الإمارات للهوية مبادرة مجتمعية جديدة تحت عنوان «هذه هويتنا» تهدف إلى تعريف المؤسسات وطلبة الجامعات والمدارس والمتعاملين بأهمية بطاقة الهوية «الذكية» التي تصدرها وسبل الاستفادة من تطبيقاتها في الحياة العملية وإتاحة الفرصة لهم للاطلاع على أفضل الممارسات التي تنتهجها الهيئة في مجال تعزيز التعلم من التجارب المؤسسية.

وأكدت الهيئة أن هذه المبادرة التي يشرف عليها مركز الإمارات للتعلم المؤسسي التابع لها تستهدف نشر المعرفة لدى مؤسسات القطاعين العام والخاص وفي أوساط أفراد المجتمع حول مفهوم بطاقة الهوية وتطبيقاتها وآلية التسجيل في السجل السكاني وإجراءات إصدار وتجديد واستبدال «البطاقة»، بالإضافة إلى التعريف بأبرز المبادرات التي تنفذها الهيئة لدعم العديد من المشاريع الحيوية التي تطورها الدولة وتعزيز الاقتصاد الرقمي وتمكين مسيرة التحول إلى الخدمات الإلكترونية الذكية في الإمارات.

ولفتت الهيئة إلى أن تنفيذ المبادرة في المرحلة الحالية يقتصر على مركزين من مراكز الخدمة التابعة لها وهما مركز الوحدة في أبوظبي ومركز البرشاء في دبي داعية الراغبين في الاستفادة منها من المؤسسات والأفراد إلى التسجيل عبر موقعها الإلكتروني ضمن نافذة «هذه هويتنا» على الصفحة الرئيسية للموقع والتي تتيح لهم اختيار مركز الخدمة الذي يرغبون بزيارته والتاريخ المناسب لذلك. وتتضمن الفعاليات التي تنظمها الهيئة لزوارها من خلال المبادرة جولة في مختلف أقسام المركز الذي تختاره الجهة الزائرة وتقديم شرح مفصل آلية العمل في مراكز خدمة المتعاملين والخدمات التي تقدمها ونبذة عن استراتيجية الهيئة وأهدافها إلى جانب تقديم نسخ من مطبوعات وإصدارات الهيئة العلمية والإرشادية والمعرفية.

وأشارت الهيئة إلى أنها ستقوم في المستقبل بتعميم مبادرة «هذه هويتنا» على جميع مراكز الخدمة التابعة لها على مستوى الدولة بهدف تحفيز المؤسسات على تطبيق مبادئ التعلم المؤسسي ومساعدتها في وضع هياكل تنظيمية تسهم في تطبيق تلك المبادئ لتتمكن من تحقيق التميز المستدام.

وأكدت الهيئة أن هذه المبادرة تأتي في إطار سعيها لنشر وتعزيز ثقافة التعلم المؤسسي والإبداع وتحفيز المؤسسات على تعزيز الاستثمار في مجال التعلم وتحقيق رؤية مركز الإمارات للتعلم المؤسسي في أن يصبح المرجعية الأولى على مستوى المنطقة في نشر ثقافة ومفاهيم وممارسات التعلم ورسالته التي تهدف إلى المساهمة في الارتقاء بالأداء المؤسسي لجميع القطاعات مع التركيز على المؤسسات الحكومية من خلال جمع ونشر وتطبيق أفضل الممارسات في هذا المجال. (أبوظبي - وام)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض