• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

تمولها «خليفة الإنسانية»

الإمارات تدشن مشاريع بنى تحتية في قرى البقاع اللبناني

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 22 أكتوبر 2016

بيروت (الاتحاد)

دشن حمد سعيد الشامسي سفير دولة الإمارات لدى الجمهورية اللبنانية، سلسلة من المشاريع الإنمائية في البقاع الغربي مرتبطة بالبنى التحتية بحضور مدير ملحقية «الشؤون الإنسانية والتنموية» المستشار مسلم عبيد المنصوري والنائبين جمال الجراح، وأمين وهبي، ورؤساء البلديات وفعاليات وحشود شعبية.

وحظي السفير الشامسي باستقبالات حاشدة في القرى البقاعية التي زارها، حيث تقوم دولة الإمارات بتنفيذ مشاريع صرف صحي، وأخرى لها علاقة بمدّ شبكات مياه حديثة بتمويل من مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، ورفعت لافتات الثناء والإشادة بدولة الإمارات ودورها الإنساني وجهودها المبذولة في دعم لبنان في ظل الظروف التي يمر بها من قبل أهالي البلدات الذين توافدوا للترحيب على وقع عزف فرق الكشافة ونثر الورود.

وأزاح السفير الشامسي الستار عن مشروعين للصرف الصحي في بلدتيّ القرعون وبعلول قبل أن ينتقل إلى بلدة لالا للاطلاع على المشروع الذي تموله دولة الإمارات في البلدة، حيث بوشرت أعمال الحفر في الأشهر الماضية على أن يوضع في خدمة السكان خلال الشهرين المقبلين.

واطلع السفير الشامسي خلال جولته على المراحل التي شملها التنفيذ وأهمية تلك المشاريع إنمائياً وصحياً، مشدداً على أن «غايتنا تبقى خدمة الإنسان في كل بقعة لبنانية»، لافتا إلى أن أيادي الخير لن تتوقف بتوجيهات من القيادة الحكيمة التي ترفع شعار الإنماء والتنمية والتوازن كشروط أساسية لتحقيق الرفاهية والعدالة والمساواة.

بدوره، أثنى النائب الجراح على المساعدات التي تقدمها الدولة لتكون نموذجاً يحتذى به في عمل الخير، مشدداً على أن اللبنانيين على اختلافهم يكنون الحب والتقدير للإمارات التي وقفت إلى جانبهم في كل الظروف والملمات ودعمتهم بسخاء وعطاء.

وقدم النائب أمين وهبي الشكر إلى الإمارات قيادة وشعباً على هذه الأعمال الإنمائية، موضحاً أن العلاقات الأخوية ثابتة وراسخة بين البلدين ولن «يسلبنا إياها أحد». من جانبه، قال المستشار مسلم عبيد المنصوري إن هناك تنسيقاً وتعاوناً مع البلديات في لبنان من أجل دراسة مطالبها وتحسين أوضاعها، مشيراً إلى أنه سيتم خلال المرحلة المقبلة افتتاح وتدشين العديد من المشاريع الإنمائية في عدد من البلدات اللبنانية، بعدما تم توفير التمويل اللازم لها من الجهات الإماراتية المانحة حيث إن هناك ما يزيد على 70 مشروعاً قيد التنفيذ.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض