• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

يفتقد بيكيه وألبا

برشلونة في مواجهة محفوفة بالمخاطر أمام فالنسيا «المتحفز»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 22 أكتوبر 2016

دبي (الاتحاد)

سيكون برشلونة حامل اللقب على الموعد في رحلة محفوفة بالمخاطر حينما يتوجه إلى ملعب ميستايا معقل «الخفافيش» لمواجهة فالنسيا، في أبرز مباريات اليوم في الجولة التاسعة للدوري الإسباني، على أن يلتقي في بقية المباريات إسبانيول مع إيبار، ريال سوسيداد مع ديبورتيفو ألافيش، وغرناطة مع سبورتينج خيخون.

ويدرك الفريق الكاتالوني أن مهمته لن تكون سهلة أمام فريق متحفز بعد الصحوة في المباريات الماضية وحصده ثلاث انتصارات حقق من خلالها تسع نقاط، بعد بداية كارثية لم يحقق فيها أي نقطة، فيما بدأ الفريق بتغيير طريقة لعبه مع تولي الإيطالي برانديلي مسؤولية الإدارة الفنية للفريق، وهو المدرب صاحب الخبرة الطويلة، أبرزها مع المنتخب الإيطالي الذي قاده إلى نهائي أمم أوروبا عام 2012.

وستحرم الإصابة برشلونة من جهود مدافعيه جيرارد بيكيه وجوردي ألبا، وتحديدا بيكيه الذي سيغيب ثلاثة أسابيع، بعد خروجهما الاضطراري في مواجهة مانشستر سيتي الأربعاء الماضي في دوري أبطال أوروبا، حيث سيغيب اللاعبان عن لقاء فالنسيا، ومواجهة غرناطة في 29 من الشهر الجاري، وإشبيلية في 6 نوفمبر المقبل في الدوري الإسباني، وعن مواجهة الإياب مع مانشستر سيتي في إنجلترا في الأول من الشهر المقبل.

ووضع برشلونة نفسه في ورطة بعد تعثره مطلع الموسم ونزفه النقاط، حيث تراجع للمركز الرابع برصيد 16 نقطة، بفارق نقطتين خلف قطبي الصدارة أتلتيكو مدريد وريال مدريد، وبات مطالباً بالمضي قدماً من دون ارتكاب الأخطاء للبقاء على الفارق نفسه أو تقليصه، من دون تناسي وجود أشبيلية في المركز الثالث برصيد 17 نقطة، بما يجعله أحد أكثر مواسم الكرة الإسبانية إثارة منذ سنوات طويلة.

ولجأ برانديلي مدرب فالنسيا إلى الفيديو من أجل التغلب على الأخطاء التي وقع فيها الفريق في الجولة الماضية على الرغم من الفوز على خيخون 2-1، حيث عقد جلسة فيديو للاعبين لتحليل أداء الفريق قبل التدريبات، واستعرض المدرب الجديد مقاطع من مباراة خيخون بهدف تحليل مشكلات الفريق وأخطائه، بهدف عدم تكرارها في المباراة التي سيخوضها «الخفافيش» أمام برشلونة.

ولم يتمكن فالنسيا من تحقيق الفوز على برشلونة في «ميستايا» منذ موسم 2006-2007، حينما تغلب «الخفافيش» على البارسا بهدفين لهدف.

وكان برشلونة صاحب الأفضلية في اللقاءات التسعة الأخرى التي تم خوضها منذ ذلك الوقت على ملعب ميستايا، بواقع 5 تعادلات، و4 انتصارات، بإجمالي 8 للخفافيش و14 للبرشا.

وفي مباراة اليوم، يصل إجمالي عدد المباريات بين فالنسيا وبرشلونة على ملعب ميستايا إلى 82 مباراة بالليجا، بواقع 29 فوزا للخفافيش و20 تعادلا و32 فوزاً لبرشلونة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا