• الأربعاء 28 محرم 1439هـ - 18 أكتوبر 2017م

الفندق متواضع ويبعد 70 كيلومتراً عن الملعب

إقامة «أسود الأطلس» بالجابون.. صداع في رأس الاتحاد المغربي

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 22 أكتوبر 2016

جمال اسطيفي (الرباط)

تسابق الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم (الاتحاد المغربي) الزمن لإيجاد حل لمشكل إقامة المنتخب المغربي بالجابون، في نهائيات كأس إفريقيا للأمم 2017. وفرض وجود المنتخب المغربي في المجموعة الثالثة، التي تلعب مبارياتها، في مدينة أوييم شمال الجابون على مقربة من حدود غينيا الإستوائية، أن يتواجد في مدينة لا تملك إلا فندقين على مستوى مقبول، خصصا لمنتخبي كوت ديفوار والكونغو الديمقراطية، باعتبار أن هذين المنتخبين حلا في التصنيف الأول والثاني، بينما اختارت اللجنة المنظمة للمنتخب المغربي الذي جاء في التصنيف الثالث، فندقاً متواضعاً في مدينة «بيتام» التي تبعد قرابة 70 كيلومتراً عن الملعب الذي سيحتضن المباريات الثلاث الرسمية للمنتخب بالدور الأول، شأنه في ذلك شأن منتخب توجو.

وتسبب اختيار فندق متواضع بعيداً عن الملعب لإقامة «أسود الأطلس»، قلقاً كبيراً داخل إدارة الجامعة الملكية المغربية.

وتنوي جامعة الكرة أن تطالب الحصول على جناح بالفندق الذي سيقيم فيه منتخب كوت ديفوار، وسط مدينة أوييم.

وتواجه الجابون مشاكل تنظيمية كبيرة، إذ إن العمل في الملاعب مازال متواصلاً، فضلا عن أن ظروف الإقامة صعبة جداً. في موضوع آخر، فرض وجود منتخب توجو في نفس مجموعة المنتخب المغربي، وهي المجموعة الثالثة، إلى جانب كوت ديفوار والكونغو الديمقراطية، إلغاء المباراة الودية التي كان من المقرر أن يجريها المنتخب المغربي أمامه. وتتجه الجامعة الملكية المغربية للموافقة على طلب منتخب غانا، الذي طلب مواجهة المنتخب المغربي في منتصف شهر نوفمبر المقبل. وفي حال تعذر الاتفاق مع مسؤولي منتخب غانا، فإن إدارة الجامعة ستلجأ لمنتخبات لدى اتحاداتها اتفاقيات شراكة وتعاون على غرار بوركينا فاسو ورواندا، من أجل إجراء مباراة ودية منتصف الشهر المقبل، والتي ستأتي ثلاثة أيام فقط بعد الاصطدام القوي أمام كوت ديفوار يوم 12 نوفمبر بالملعب الكبير بمراكش.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا