• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

جددت تحذيرها من تشجيع المتشددين على التصعيد الأمني

البحرين: الادعاءات الغربية حول حقوق الإنسان مجحفة ومغلوطة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 12 يونيو 2014

انتقدت البحرين أمس البيان المشترك لمجموعة من الدول الغربية حول حالة حقوق الإنسان في المملكة لما تضمنه من ادعاءات مجحفة ومغلوطة دون الأخذ في الاعتبار ما أحرز من تقدم ملحوظ وثقته الجهات الرسمية منذ مطلع العام كتقرير وحدة متابعة تنفيذ توصيات اللجنة المستقلة لتقصي الحقائق الصادر في فبراير الماضي.

وأعربت عن بالغ قلقها إزاء تكرار إصدار هذه البيانات دون مسببات جدية وقيم مضافة تشجع على الاستمرار في نهج تطوير ثقافة ومؤسسة حقوق الإنسان، وحثت هذه الدول على التحري من صحة معلوماتها قبل الشروع في إصدار بيانات مبنية على ادعاءات غير موضوعية وغير دقيقة.

وأعربت البعثة الدائمة لمملكة البحرين في مجلس حقوق الإنسان عن أسفها لصدور البيان المشترك الذي أدلى به ممثل الاتحاد السويسري في مستهل أعمال الدورة الـ/ 26 لمجلس حقوق الإنسان المنعقدة في جنيف خلال الفترة من 10 إلى27 يونيو، تحت البند 2 خلافا للمعمول به في هذا البند باقتصار البيانات في التفاعل مع تقرير وكلمة المفوضة السامية الاستهلالية والتي بدورها لم تتطرق إلى البحرين.

كما أعربت عن بالغ قلقها إزاء تكرار إصدار هذه البيانات دون مسببات جدية وقيم مضافة تشجع البحرين على الاستمرار في نهجها بتطوير ثقافة ومؤسسة حقوق الإنسان. مشيرة إلى أن البيان يقوض جهود البحرين الصادقة بتنفيذ التزاماتها الحقوقية على الصعيدين المحلي والدولي بالإشارة إلى التزامها بتنفيذ توصيات اللجنة البحرينية المستقلة لتقصي الحقائق وتعهدها الطوعي بتقديم تقرير فصلي حول تنفيذ توصيات الاستعراض الدوري الشامل.

وأوضحت البعثة في معرض ردها على طلب مقدمي البيان بأن تمتنع جميع الأطراف في البحرين عن الممارسات العنيفة «أن مثل هذه المطالبات غير مقبولة إذ أنها توازي الفوضى التي يتسبب بها الإرهابيون المتشددون بالتزام قوات حفظ الأمن العام بأقصى درجات ضبط النفس في التعامل مع الهجمات الإرهابية التي تستهدف حياتهم وحياة المواطنين والمقيمين على حد سواء، إذ يجد المتشددون في مثل هذه البيانات ذريعة للتأزيم والتصعيد السياسي والأمني في البحرين.

وحثت في تأكيدها على مدى شفافية المملكة في التعامل مع نظرائها من الدول من أعضاء المجلس ومن مقدمي البيان، تلك الدول على التحري من صحة معلوماتها حول الوضع في البحرين قبل الشروع في إصدار بيانات مبنية على ادعاءات غير موضوعية وغير دقيقة من خلال حوار بناء مع حكومة البحرين على صعيدي التعاون الثنائي ومتعدد الأطراف ومن خلال الأخذ في الاعتبار ما تقوم به حكومة المملكة وبعثتها الدبلوماسية من إطلاع هذه الدول على آخر المستجدات في البحرين عن طريق تقارير مبنية على حقائق وإحصائيات دقيقة تقدم ما يكفي من معلومات للوقوف على تطورات حقوق الإنسان في البحرين.

وأكدت حرص البحرين والتزامها بدفع عجلة التقدم بغض النظر عن المواقف الصادرة عن بعض الدول. مجددة التزامها المستمر بتعزيز وحماية حقوق الإنسان رغم الاطراد الملحوظ في الأعمال الإرهابية وتنامي خطورتها. (جنيف - وام)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا