• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

أوباما يدعو لوقفة ضمير وطنية بشأن حمل السلاح

مقتل طالب وإصابة مدرس بإطلاق نار في مدرسة أميركية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 12 يونيو 2014

أعلنت قوات الأمن الأميركية مقتل تلميذ وإصابة مدرس بجروح طفيفة في إطلاق نار في مدرسة ثانوية بالقرب من بورتلاند شمال غرب الولايات المتحدة، موضحة أن مطلق النار قُتل أيضا في حادث جديد دفع الرئيس الأميركي باراك اوباما إلى إصدار تحذير جديد.

وقالت وسائل إعلام محلية عدة إن مطلق النار تلميذ آخر أقدم على الانتحار. إلا أن الشرطة أوضحت أنها «حددت مبدئيا هوية مطلق النار» ولكنها لا تستطيع أن تعطي أي تفاصيل عن هويته.

وصرح سكوت اندرسون قائد شرطة مدينة تروتديل القريبة من بورتلاند أن «مسلحا دخل المدرسة هذا الصباح وأطلق النار على طالب. وللأسف توفي هذا الطالب»، موضحا أن الوضع بات تحت السيطرة. وأضاف أن «المسلح رُصد وقُتل».

وذكر مكتب التحقيقات الفدرالي أن مدرسا جرح أيضا وتمت معالجته في المكان وحياته ليست في خطر. وأضاف المصدر أن الشرطة اعتقلت شخصا خلال إخلاء المبنى كان يحمل سلاحا ولكن ليس له أي علاقة بعملية إطلاق النار.

ودفع الحادث الرئيس اوباما إلى الحض على «وقفة ضمير» وطنية في شأن العنف بواسطة الأسلحة النارية. وقال ان «المطلوب من البلاد وقفة ضمير. هذا الأمر بات قاعدة وصرنا نتعامل مع هذه الوقائع كأمر مألوف في شكل أجده بصفتي والدا أمراً مرعبا».

واعرب أوباما عن خيبة أمله من عدم حصوله على دعم كاف لفرض مزيد من المراقبة على استخدام الأسلحة. وقال في خطاب مؤثر سيثير على الأرجح استياء لوبي الأسلحة «نحن البلد المتطور الوحيد في العالم الذي تحصل فيه هذه الأمور، وباتت اليوم تقع مرة كل أسبوع». ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا