• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

زار المقر الجديد للحكومة

عبد الله بن زايد يبحث التعاون مع رئيس حكومة العاصمة الأرجنتينية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 06 فبراير 2016

بيونس آيرس (وام) بحث سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية مع أوراسيو رودريغيز لاريتا رئيس حكومة العاصمة الأرجنتينية بيونس آيرس المستقلة ذاتيا بالمقر الجديد للحكومة الأرجنتينية سبل تعزيز التعاون بين البلدين. جاء اللقاء خلال زيارة قام بها سموه بدعوة من رئيس الحكومة الأرجنتينية للمقر الجديد لحكومة العاصمة الأرجنتينية بيونس آيرس المستقلة ذاتيا. كان في استقبال سموه لدى وصوله إلى مقر الحكومة اوراسيو رودريغيز لاريتا والسيد أندريس فريري وزير الحداثة والابتكار والسيد خوان أغناسيو ماكيرا وكيل العلاقات الدولية والمؤسسية وعدد من كبار المسؤولين الأرجنتينيين. ورحب أوراسيو لاريتا في بداية اللقاء بسمو الشيخ عبدالله بن زايد.. معربا عن أمله في أن تسهم الزيارة في تعزيز العلاقات بين البلدين في المجالات كلها. وجرى خلال اللقاء استعراض العلاقات الثنائية المشتركة بين البلدين وسبل تعزيزها وتطويرها على الصعد كافة وذلك في إطار سياسة التواصل المستمر والتنسيق المشترك بين الجانبين. واستمع سموه خلال جولته في المبنى الجديد للحكومة إلى شرح مفصل عن المبنى الصديق للبيئة من قبل نائب رئيس حكومة العاصمة الأرجنتينية. وقام رئيس الحكومة العاصمة الأرجنتينية أوراسيو رودريغيز لاريتا في ختام الزيارة بمنح سموه شهادة ضيف شرف.. كما قام سموه بتدوين كلمة صداقة والتوقيع على سجل الزوار. عبد الله بن زايد: علاقات الإمارات والأرجنتين تاريخية ومتميزة أبوظبي (وام) أكد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية تميز وقوة علاقات الصداقة التي تربط دولة الإمارات العربية المتحدة والأرجنتين، والتي تستند إلى تاريخ طويل من التفاعلات المثمرة والمصالح الاقتصادية والدولية المشتركة بين البلدين. وقال سموه في مقال له في صحيفة «كلارين» الأرجنتينية اليومية - بمناسبة زيارته للأرجنتين - وتنشره اليوم: «يسرني أن أزور الأرجنتين بهدف تجديد هذه الروابط والتعبير عن تهاني دولة الإمارات الحارة للحكومة الأرجنتينية الجديدة بقيادة السيد ماوريثيو ماكري على انتخابها مؤخراً.. ونحن في الإمارات نتطلع إلى العمل مع الرئيس ماكري ونعتقد أننا معاً سنكون قادرين على إنجاز الكثير لمصلحة بلدينا وشعبينا». وأضاف سموه: «نحن في منطقة الشرق الأوسط نثمن منذ وقت بعيد انخراط الأرجنتين لمصلحة السلام والأمن في هذه المنطقة.. وأذكر على وجه الخصوص الدعم الواسع الذي تقدمه الأرجنتين للقضية الفلسطينية.. فحتى هذا اليوم.. يبقى الصراع الإسرائيلي الفلسطيني واحداً من أكبر أسباب النزاع وانعدام الاستقرار في منطقتنا. ومن المؤسف أنه حتى الآن هناك اهتمام ضئيل للغاية يعطى لهذه المسألة التي ما تزال سبب الانقسام في المنطقة»، فالأرجنتين باعتبار أنها صوت مهم من خارج هذه المنطقة، يمكن أن تلعب دوراً مهماً في تركيز انتباه العالم على هذه القضية الحيوية واقتراح طرق جديدة ومبتكرة في المستقبل». وأشار سموه إلى أنه إضافة إلى ذلك.. يمكن للأرجنتين والإمارات أن تلعبا معاً دوراً مهماً في ما يتعلق بتعزيز التعاون متعدد الجوانب بين منطقتينا، فقمة الدول العربية ودول أميركا الجنوبية/&rlm&rlm أسبا/&rlm&rlm التي انعقدت في العاصمة السعودية الرياض في شهر نوفمبر الماضي، قد أظهرت أن هناك عوامل مشتركة كثيرة وروابط ودية بين المنطقتين.. ولذا فإننا نتطلع إلى العمل مع الأرجنتين لتعزيز التعاون الإقليمي بعد قمة الرياض. وإضافة إلى ذلك، ترتبط الإمارات والأرجنتين بمصالح اقتصادية مشتركة قوية.. ففي العام 2014، وصل حجم التجارة غير النفطية بين البلدين إلى 260 مليون دولار، وهناك إمكانية كبيرة لزيادة هذا التبادل، فالإمارات العربية المتحدة ترى نفسها كبوابة مستقبلية للمنتجات الأرجنتينية إلى الشرق الأوسط. وقد لعب المكتب التجاري الأرجنتيني في ميناء جبل علي في دبي والمكتب التجاري الإماراتي في مقاطعة سانتافي دوراً مهماً في رفع التجارة بيننا إلى مستواها الحالي. وفي المستقبل، لا شك في أنهما سيلعبان أيضاً دوراً مهماً في دفع التجارة والاستثمار بين البلدين إلى مستويات جديدة. وقال سموه: إن الإمارات العربية المتحدة، أصبحت منذ عدة سنوات، رائدة عالمياً في ميدان الطاقة المتجددة المهم، وهي تسعى على نحو ثابت إلى تعزيز التعاون الدولي في هذا المجال وتوفير ردود قوية على مسألة التغير المناخي ذات الأهمية الحاسمة. وفي الحقيقة أن الإمارات ترى فرصاً واعدة للتعاون مع الأرجنتين في قطاع الطاقة المتجددة. وأضاف سموه: أتطلع قدماً إلى استكشاف فرص جديدة ومهمة وتطوير حلول مشتركة في هذا الميدان المهم جداً، ومن خلال هذه الزيارة، آمل أن نتمكن معاً من إرساء أسس مستقبل مشرق وديناميكي مبني على أسس الاحترام والثقة والمساواة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض