• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

تراجع الخام والمخاوف الأمنية يكبحان إيرادات «انتركونتننتال»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 22 أكتوبر 2016

لندن (رويترز)

شهدت انتركونتيننتال للفنادق نمواً متباطئاً بمعدلات إشغال الغرف في الربع الثالث من العام، في الوقت الذي يواصل فيه تراجع صناعة النفط التأثير على الحجوزات ببعض الولايات الأميركية وتلحق المخاوف الأمنية الضرر بالطلب في فرنسا وبلجيكا وتركيا.

وتضررت المجموعة، التي تملك علامة هوليداي إن، بشكل أسوأ من الشركات المناظرة لها، وذلك بسبب انخفاض الإنفاق المرتبط بصناعة النفط، لأن 14% من غرفها في الولايات المتحدة تقع في ولايات منتجة للخام، مقارنة مع نحو 11% في المتوسط لسلاسل الفنادق الشهيرة في الولايات المتحدة.

وقالت انتركونتننتال أمس، إن نمو إيرادات الغرفة المتاحة انخفض إلى 1.3% في الأشهر الثلاثة حتى سبتمبر الماضي، وذلك بفنادقها على مستوى العالم، مقارنة مع 2.5% في الربع الثاني.

وتواجه الفنادق أيضاً منافسة متزايدة من شركات ناشئة لتأجير أماكن قضاء العطلات عبر الإنترنت مثل أمير بي.ان.بي. وقالت انتركونتننتال، التي تدير أكثر من خمسة آلاف فندق تحت العلامات التجارية كراون بلازا وهوليداي إن وانتركونتننتال، إن إيرادات الغرفة المتاحة في الولايات الأميركية المنتجة للنفط انخفضت 7.3% مقارنة مع مستواها قبل عام ومقارنة مع هبوط بنسبة 6.3% في الربع الثاني.

وقال بول إدجكلايف جونسون، المدير المالي للمجموعة للصحفيين، إن أوروبا تسهم بنسبة 1.2% فقط من الإيرادات العالمية للمجموعة، لكن الشركة تستشعر تأثيرات هجمات هذا العام في فرنسا وبلجيكا وتركيا. وأضاف أن إجمالي الإيرادات من أوروبا شهد ثباتاً في الربع الثالث، لكن معدل إيرادات الغرفة المتاحة انخفض نحو 25 % في فرنسا مع تضرر الطلب في أعقاب هجوم نيس.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا