• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

إبطال إدراج مصرف سوري ضمن العقوبات الأوروبية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 12 يونيو 2014

ألغت محكمة الاتحاد الأوروبي رسمياً أمس، قرار إدراج بنك سوريا الدولي الإسلامي على لائحة الهيئات المستهدفة بعقوبات أوروبية. وقالت المحكمة في قرارها إن «قيام البنك بتعاملات مالية لأشخاص يملكون أيضاً حسابات في مصرفين آخرين خاضعين لعقوبات أوروبية لا يعتبر كافياً لتبرير إدراجه» على لائحة العقوبات. وكان الاتحاد الأوروبي استبق هذا القرار نهاية مايو المنصرم، عبر شطب البنك عن لائحة العقوبات، وبنك سوريا الدولي الإسلامي هو مصرف سوري رأسماله يملكه مساهمون قطريون وسوريون.

وكان الاتحاد برر عقوباته بتجميد الأصول بحق بنك سوريا الدولي الإسلامي عبر التأكيد أن هذا المصرف يستخدم «واجهة» لحساب المصرف التجاري السوري، ما أتاح لهذا الأخير الالتفاف على العقوبات التي فرضها الاتحاد عليه. ومن 2011 إلى 2012، قام بنك سوريا الدولي الإسلامي بتسهيل تمويل بشكل سري بمبلغ قيمته نحو 150 مليون دولار لحساب المصرف التجاري السوري كما قال الاتحاد الأوروبي. وفي قرارها، اعتبرت المحكمة التي تتخذ من لوكسمبورج مقراً لها، أن الاتحاد الأوروبي لم يتمكن من إثبات أن التعاملات التي قام بها بنك سوريا الدولي الإسلامي، تضمنت مخاطر عالية بأن المال مصدره النظام السوري، أو أشخاص مستهدفون شخصياً، أو معنوياً بعقوبات أوروبية. (بروكسل- أ ف ب)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا