• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

رئيس جمعية السياحة في مقاطعة أورانج لـ «الاتحاد»:

الناقلات الإماراتية فتحت أسواقاً جديدة للسياحة الأميركية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 29 مايو 2015

مصطفى عبدالعظيم

مصطفى عبدالعظيم (دبي)

أكد رئيس جمعية السياحة في مقاطعة أورانج الأميركية، إدوين إد فولر، دعم الجمعية لتوسعات الناقلات الإماراتية في المدن والمطارات الأميركية، مشدداً على رفض الجمعية محاولات الناقلات الأميركية، التي تطالب بمراجعة سياسية الأجواء المفتوحة المعمول بها في الولايات المتحدة الأميركية، مؤكداً أن مطالبة هذه الشركات باتخاذ إجراءات حمائية يعد عودة إلى الوراء. وقال فولر خلال حوار مع «الاتحاد» على هامش زيارته لدبي للترويج لحملات سياحية تطلقها مقاطعة أورانج للسياح في دول مجلس التعاون الخليجي، أنه «لولا رحلات الربط المباشر بين دولة الإمارات وولاية كاليفورنياً من خلال 14 رحلة أسبوعية بواقع رحلة يومية لكل من طيران الإمارات والاتحاد للطيران، ما كان لنا أن نستكشف إمكانيات السفر في هذه المنطقة»، مشيرا إلى أن النمو الذي شهدنها في حركة السفر حفزنا لافتتاح أول مكتب للترويج السياحي لمقاطعة أورانج في الإمارات ومنطقة الشرق الأوسط قبل نحو عام».

وأوضح فولر أن قطاع السياحة والضيافة الأميركي حريص على التمسك بسياسات الأجواء المفتوحة في الولايات المتحدة، نظراً للمردود الإيجابي القوي لها على القطاع، مشدداً على أنها الطريق الصحيح الذي يجب المضي فيه وأنه لا مجال للعودة للحمائية.

وتمثل جمعية زوار مقاطعة أورانج أكثر من 700 عضو من قطاع الضيافة والسياحة في مقاطعة أورانج، كاليفورنيا، وهي مصدر معلومات رائد وموثوق للزوار عن 34 مدينة في المقاطعة، التي تجذب نحو 43,8 مليون زائر سنوياً، وينفقون ما يصل إلى 8,7 مليار دولار في مقاطعة تدعم 160 الف فرصة عمل ترتبط جميعها بقطاع السياحة المحلية.

وأشار إلى أن هناك العديد من الأسباب التي تجعل قطاع السياحة والضيافة الأميركي متمسك بعدم المساس بالأجواء المفتوحة، أبرزها الدور الكبير الذي تلعبه في زيادة نشاط الأعمال في قطاع السياحة في الولايات المتحدة، فزيادة حركة المسافرين، تعني فرص أكثر ومساكن أكثر وفنادق وزوار أكثر، والأهم من ذلك ما توفره هذه الفرص من وظائف، مشيرا إلى أن قطاع الضيافة يعد من القطاعات الضخمة إذ يشكل نحو 10% من الناتج الإجمالي بحسب منظمة السياحة العالمية. ويأتي هذا التأييد من قبل قطاع السفر والسياحة الأميركي لتوسع الناقلات الإماراتية في المطارات الأميركية، في وقت تواجه فيه طيران الإمارات والاتحاد للطيران بالإضافة إلى الخطوط القطرية حملة شرسة يقودها تحالف يضم أكبر ثلاث ناقلات أميركية هي «أميركان ايرلاينز ودلتا ويونايتد» لدفع الحكومة الأميركية لمراجعة اتفاقيات الأجواء المفتوحة بهدف الحد من توسعات الشركات الخليجية الثلاث في السوق الأميركي، بدعوى حصولها دعم حكومي بقيمة 40 مليار دولار خلال السنوات العشر الماضية، مما يعد إخلالا بمبدأ المنافسة بحسب ادعاءاتهم.

وأحدثت الادعاءات التي تروج لها الناقلات الأميركية الثلاث منذ بداية العام الجاري انقساماً واسعا في صناعة النقل الجوي والسياحة والسفر في أميركا، بين معارضين لهذه الادعاءات بقيادة اتحاد السفر الأميركي والعديد من جمعيات وهيئات السياحة والمطارات الأميركية المختلفة وعدد من شركات الطيران، الذين يرفضون المساس بسياسات الأجواء المفتوحة التي حققت نجاحات ضخمة لقطاع السفر والسياحة في أميركا على مدار العقود الماضية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا