• الأحد 04 محرم 1439هـ - 24 سبتمبر 2017م

قدرات سعودية فائقــــة على تنظيم الحدث

موســم الحــج.. جماليات المشهد وإنسانية الحضور

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 08 سبتمبر 2017

أحمد السعداوي (أبوظبي)

بفضل نظام بالغ الرقي من جانب مسؤولي المملكة العربية السعودية التي تثبت عاماً بعد عام قدرتها الفائقة على التعامل مع هذا الحدث السنوي الأبرز، صار بإمكان ملايين الحجاج القادمين من أصقاع الأرض ممارسة شعائرهم بأريحية تناسب جلال الفريضة. وتنظم المملكة حركة أعداد هائلة من الحجاج، يؤدون الفريضة في وقت واحد، وهو عمل يصعب تكراره في أي مكان على سطح الأرض، سوى على أرض مكة المكرمة التي تستضيف هذه الحشود المُلَبّية لنداء الحق. وتميزت رحلة الحج هذا العام بكثير من النواحي الجمالية واللفتات الإنسانية، زادت من جمال المشهد العام الذي تميزت به المدينة المقدسة طوال موسم الحج.

ولم تخطئ العيون روعة ألوان المظلات التي أمسك بها الحجيج ونقلتها عدسات المصورين ووكالات الأنباء العالمية، إذ تحولت الساحات المقدسة إلى ما يشبه حديقة زهور بديعة الألوان، بفعل هذا التناغم الجميل بين حركة حشود المُلبيِّن، الذين بدت على ملامحهم الهدوء والسكينة خلال تأدية الشعائر، نتيجة عدم الازدحام والتدافع رغم الأعداد الكبيرة، ما أسهم بأن يمرّ موسم الحج آمناً وسالماً بفضل الله تعالى، ثم المجهود غير العادي الذي بذله القائمون على إدارة شؤون الحج في المملكة العربية السعودية، والذين تميزوا بكثير من لمسات العطاء الإنساني التي لاحظها الجميع عبر شاشات التلفاز ووسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي المختلفة، وانتشرت هذه الروح الجميلة حتى بين الصغار، الذين تطوعوا لتوزيع أكياس بلاستيكية على ضيوف الرحمن ليضعوا فيها أغراضهم الشخصية، ومنهم من أخذ على عاتقه توزيع قوارير ماء بارد عليهم في مشهد يجسد معاني الحج السامية. فيما ضرب رجال الأمن أروع الأمثلة في خدمة الوفود الكثيرة، وتوفير أجواء الأمان والطمأنينة في المدينة الأقدس. وظهر منهم من يساعد بعض كبار السن عبر نثر المياه الباردة عليهم لتخفيف حرارة الجو، أو رفع المظلات فوق رؤوس بعض ضيوف الرحمن، ليمارسوا عبادتهم بأقصى قدر من الأريحية، ما يدلل على كفاءة موسم الحج الذي انقضى هذا العام من دون تسجيل حوادث تذكر، في ظل ما تبذله المملكة من جهود جبارة لإدارة الملايين الحاشدة بكفاءة واقتدار على اختلاف جنسياتهم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا