• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

استضافه عبد الله مهير الكتبي بمنزله في أبوظبي

«مجلس الداخلية» يؤكد أهمية تعزيز المواطنة الصالحة لدى الشباب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 21 أكتوبر 2016

أبوظبي (الاتحاد)

دعا المشاركون في مجلس الداخلية، الذي استضافه عبدالله مهير الكتبي في منزله بمنطقة المشرف في أبوظبي، إلى تعزيز المواطنة الصالحة لدى جيل الشباب الحكيم والواعي والحريص على إظهار السمعة الحضارية المتميزة التي حققتها دولة الإمارات العربية المتحدة محلياً وعالمياً.

ورحب الكتبى بالمشاركين في المجلس الذي نظمه مكتب ثقافة احترام القانون، بالتعاون مع إدارة الإعلام الأمني، في الإدارة العامة للإسناد الأمني في الأمانة العامة لمكتب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، مؤكداً أهمية مجالس وزارة الداخلية في استعراض العديد من القضايا المجتمعية والوطنية، لاسيما التي ترسخ قيم المواطنة الصالحة، وإبراز العادات والتقاليد الأصيلة التي يتسم بها مجتمع الإمارات، الحريص على هويته وثقافته والارتقاء بمسيرة نهضته في كل المجالات.

وقال الدكتور عبدالعزيز الشامسي عضو هيئة التدريس بكلية الشرطة إن جيل الشباب مطالب اليوم بالاستعداد الجيد لمواكبة مستجدات العالم المعاصر، والتواصل مع المجتمعات الأخرى من خلال قيم ومبادئ راسخة منطلقة من محبة الوطن والتحلي بالأخلاق الفاضلة، والتعاون مع مختلف المؤسسات في الدولة على الخير والصلاح ليكون قدوة يحتذى بها في محبة بلاده والدفاع عنها.

وأكد أهمية الاستفادة من مسيرة مؤسس الدولة المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه» ومآثر الفقيد على المستوى الإنساني والاجتماعي والثقافي والحضاري، وتأثيره في مسيرة التقدم التي تحظى بها دولة الإمارات العربية المتحدة، مشيراً إلى أنه أولى جل اهتمامه لرعاية ثروة الوطن من الشباب، وكان يقول «إننا ننتظر من الشباب ما لم ننتظره من الآخرين ونأمل من هذا الشباب أن يقدم إنجازات كبرى وخدمات عظيمة تجعل هذا الوطن دولة حديثة وبلداً عصرياً يسير في ركب العالم المعاصر»، ودعاهم باستمرار إلى التسلح بالعلم والأخلاق حتى يسهموا بدورهم في خدمة الوطن وأن يلموا بالماضي، وظروفه الصعبة والمشاق التي عاشها آباؤهم وأجدادهم ليلموا بحاضرهم ويستشرفوا آفاق مستقبلهم.

وتطرق الشامسى إلى مميزات ضبط النفس ومن أبرزها تعلم الصبر والتحمل، معرفة وتوقع عواقب الأمور، تعلم الحكمة والحلم، وإيجاد جيل متفهم يعتمد عليه في التعامل مع أمور الحياة، مشدداً على أهمية تعليم جيل الشباب كيفية الحفاظ على الهدوء، والابتعاد عن المواقف التي يمكن أن تسبب لهم إحباطات، والتفكير في النتائج المترتبة على القيام بشيء ما قبل البدء فيه، والتأمل لكونه يساعد على تدريب الذهن ليصبح آلة لضبط النفس، والعمل على تثقيف أولياء الأمور بهذه القيم الإيجابية، وإعداد الدورات التدريبية المتخصصة في مجال ضبط النفس.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض