• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  01:25     وزير تركي يقول إن العناصر الأولية للتحقيق تشير إلى تورط حزب العمال الكردستاني بتفجيري اسطنبول         01:30    التلفزيون المصري: 20 قتيلا و35 مصابا في انفجار كاتدرائية الأقباط الأرثوذكس بالقاهرة        01:57    وزير الدفاع البريطاني: السعودية لها الحق في الدفاع عن نفسها ضد الهجمات    

«المسؤولية المجتمعية للاختصاصيين الاجتماعيين» في تنظيم الاتصالات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 29 مايو 2015

الشارقة (الاتحاد)-

الشارقة (الاتحاد)

نظم فريق الاستجابة لطوارئ الحاسب الآلي في هيئة تنظيم الاتصالات، برنامجاً تدريباً للأخصائيين الاجتماعيين في وزارة التربية والتعليم تحت عنوان «المسؤولية المجتمعية للأخصائيين الاجتماعيين»، للتوعية بظاهرة التعدي الإلكتروني.

وتم خلال المرحلة الأولى من البرنامج التي أقيمت في المركز الإقليمي للتخطيط التربوي في جامعة الشارقة خلال الفترة بين 25-26 مايو تدريب نحو 110 موجهين من العاملين في مدارس دبي والإمارات الشمالية في الدولة.

ويهدف البرنامج إلى تفعيل دور الأخصائي الاجتماعي في بناء منظومة قيم الانتماء والهوية الوطنية للطلاب من خلال ورش عمل خاصة بهذا الموضوع، والدور الإرشادي في إعداد الطلبة لتلبية احتياجات التنمية المستدامة.

ويتضمن البرنامج التعريف بأهم السلوكيات على شبكة الانترنت التي قد تؤدي إلى التعدي الإلكتروني، وفهم ظاهرة التعدي الإلكتروني، وكيف تحدث وما هي أبرز تداعياتها على الأطفال والمراهقين، ومناقشة الخطوات التي من شأنها أن تساعد في الوقاية من مخاطر الانترنت الأخرى، وخلق سياسة ملائمة ضد التعدي الإلكتروني في محيط المدرسة والمنزل والمجتمع، ومتطلبات المسئولية المجتمعية وأهمية التوعية بها لدى الأخصائي الاجتماعي، والقضايا والمشكلات الطلابية التي تواجه الاخصائي الاجتماعي من منظور المسئولية المجتمعية، وتحقيق قيم الهوية الوطنية والولاء والانتماء للمجتمع.

وقال حمد عبيد المنصوري، مدير عام الهيئة «يأتي هذا البرنامج في إطار العلاقة الوثيقة مع وزارة التربية والتعليم في الدولة، والتي تقوم على أساس توفير كل الإمكانيات والجهود ووضعها في خدمة عملية التنمية المستدامة التي يشكل الجانب التربوي فيها حجر الأساس والركن المركزي».

وتابع « إننا نعيش اليوم في عالم مفتوح تتنوع فيه مصادر المعرفة، بحيث لم يعد الحصول على المعلومة التحدي الأبرز مقارنة بكيفية إيصالها ضمن منظومة تربوية تعنى بغرس القيم والأخلاق في هذه المرحلة الحساسة من العمر».

وأضاف، بناءً على المعطيات والملاحظات التي تم استخلاصها من تجربتنا في هذا المجال خلال العام الماضي، تمت إعادة النظر في موضوع برامج التدريب والتوعية بشكل عام ومنها تحديداً برنامج تدريب الأخصائيين الاجتماعيين ليمتد على مدار العام بدلاً من أن يكون ليوم واحد فقط. وبناء على هذا نتوقع أن يصل عدد المنضمين لهذا البرنامج بحلول نهاية العام الحالي إلى 220 موجهاً اختصاصياً مقارنة بحوالي 50 فقط تم تدريبهم خلال العام الفائت، الأمر الذي يشكل زيادة تفوق أربعة أضعاف. وتدل هذه الأرقام على مدى الفاعلية والفائدة المقدمة والدراسة الدقيقة للمحتوى المطروح.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا