• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

وقعا مذكرة تفاهم لتعزيز الهوية الوطنية

مركز حمدان بن محمد ومطارات دبي سفيران لتراث الوطن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 21 أكتوبر 2016

سامي عبدالرؤوف (دبي)

اتفق مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، ومؤسسة مطارات دبي، على تنفيذ العديد من البرامج والأنشطة واستخدام العديد من المناطق والمساحات بمطارات ومباني المؤسسة، لتعزيز سبل نشر الوعي حول التراث الثقافي غير المادي لدولة الإمارات العربية لتصب جميعها في سعي الطرفين لتعزيز الهوية الوطنية وترسيخها لدى الزائر والمقيم على حد سواء.

وأعلنت الجهتان، أن يوم العلم واليوم الوطني، سيكونان باكورة الأنشطة والمناسبات التي ستنفذان في إطار الاحتفال بالأيام والمناسبات الوطنية، واستغلالها في تعريف الأجيال الجديدة من المواطنين والمقيمين والزائرين بتراث وحضارة دولة الإمارات الممتدة عبر التاريخ، مشيرتين إلى أنه تم الاتفاق على استخدام التقنيات الذكية والوسائل الحديثة في عرض الموروث الثقافي الإماراتي، بحيث يتم المزج بين الحاضر والماضي، لإظهار ما تمتلكه دولة الإمارات في السابق وما وصلت إليه في الوقت الراهن.

ووقع جمال الحاي، نائب الرئيس في مطارات دبي، وعبد الله حمدان بن دلموك، الرئيس التنفيذي لمركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، مذكرة تفاهم، أمس، بمكاتب الإدارة بمبنى مطار رقم 1، لتوطيد سبل التعاون وتبادل الخبرات ودعم وتعزيز سبل التعاون والتنسيق المشترك والدائم بين المركز والمؤسسة، بما يسهم في تحقيق أهدافهما ورؤيتهما ومبادراتهما الاستراتيجية، فضلاً عن خدمة الغايات المشتركة بين الطرفين، وخاصة الجوانب المتعلقة بإحياء التراث ونشر التوعية.

وبموجب مذكرة التفاهم، تم تشكيل فريق عمل مشترك للترتيب للفعاليات التي سيتم تنفيذها لتعزيز الهوية الوطنية، والمشاركة في المناسبات الوطنية، وكذلك التعريف والترويج للمسابقات التراثية المتنوعة التي ينفذها مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، من خلال التعريف بأوقات إقامة هذه المسابقات وأهدافها وأهميتها ومحتواها وشروط المشاركة فيها والجوائز المتاحة فيها ويحصل عليها الفائزون.

وقال جمال الحاي، نائب الرئيس في مطارات دبي: مطارات دبي من المرجح أن تستقبل 83 مليون مسافر وسائح بنهاية العام الحالي، وهو عدد كبير يمكن نشر الموروث الإماراتي بينهم، منوهاً إلى أن هذا العدد سيصل إلى استقبال 100 مليون سنوياً بحلول العام 2020، ومن هنا تبرز أهمية ودور مطارات دبي في تعريف العالم بما تتمتع به الإمارات من عراقة وأصالة، لا تقل عما حققته من إنجازات في العصر الحديث.

وقال عبدالله حمدان بن دلموك، الرئيس التنفيذي لمركز حمدان بن محمد لإحياء التراث «إدراكًا منا للمكانة المهمة التي تتمتع بها مؤسسة مطارات دبي، نعتقد أنها قادرة على الإسهام في نشر تراثنا الغالي، وتعريف السياح والقادمين الجدد بالفعاليات والأنشطة التي يقيمها المركز».

وأضاف «نحن على يقين تام أن تنسيق جهودنا وتعزيز العمل المشترك سيؤدي إلى تحقيق الكثير من الأهداف المشتركة، خاصة وأننا سنقوم بتطوير آليات التعاون لتعزيز وتطوير الموروث الثقافي للدولة، والإسهام الفعّال لتحقيق أهداف الطرفين في خدمة قضايا الأعمال المشتركة».

ولفت دلموك إلى أنه سيتم عمل مطبوعات تعريفية بتراث دولة الإمارات وكذلك بالأنشطة التي ينفذها مركز حمدان بن محمد، واستخدام تطبيقات ذكية وشاشات عرض لتاريخ الإمارات، منوهاً إلى أن من بين الأفكار المطروحة، السماح للعابرين «زائري ترانزيت» بالتجول في دبي والتعرف من خلالها على تراث الدولة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض